Null

الرئيسية » منوعات اقتصادية » بعد 200 سنة.. مصر تطالب بريطانيا بإعادة حجر رشيد

بعد 200 سنة.. مصر تطالب بريطانيا بإعادة حجر رشيد

طالب طارق توفيق ،المدير العام للمتحف المصري الكبير في مصر ، بإعادة حجر رشيد من بريطانيا إلى مصر، قائلًا: “سيكون من الرائع إعادة حجر رشيد إلى مصر“.

وأكد توفيق في حوار مع مجلة “إيفنينج ستاندرد” البريطانية أنه يجب على بريطانيا إعادة حجر رشيد إلى مصر واستبداله بنسخة افتراضية.

وأوضح أن المتحف البريطاني قد يحل بدلا عنها نسخة طبق الأصل من الواقع الافتراضي، حيث سيتم افتتاح متحف البلاد الكبير في الجيزة عام 2020، موضحا أنه يجري مناقشات ومباحثات مباشرة حول إعادة عدد من الكنوز بما فيها المعروضة في المتحف البريطاني.

وتم اكتشاف حجر رشيد عن طريق الصدفة من قبل جيش نابليون، حيث كانوا يحفرون لتشييد أساس لحصن قرب بلدة رشيد في دلتا النيل في يوليو 1799، وبعد هزيمة نابليون، تم تسليم الحجر إلى بريطانيا بموجب شروط معاهدة الإسكندرية في عام 1801 وغيره من الآثار التي وجدها الفرنسيون، وتم شحنه إلى إنجلترا ووصل إلى بورتسموث في فبراير 1802، وسرعان ما تم عرضه في المتحف البريطاني.

ووفقا لصحيفة “ديلي تليجراف” البريطانية، فقد جددت مصر الدعوات إلى إعادة حجر رشيد إلى مصر بعد أكثر من 200 عام، مضيفة أن اللوح القديم المحفور بثلاث لغات ويحل طلاسم الكتابة الهيروغليفية المصرية، كان مصدر توتر طويل الأمد بين القاهرة ولندن.

CNA– الخدمة الاخبارية