أسباب صمود الجنيه أمام الدولار رغم تأثيرات “كورونا” .. خبير اقتصادي يوضّح

قال محسن عادل، الخبير الاقتصادي ورئيس هيئة الاستثمار السابق، إن الجنيه المصري يشهد حالة من التماسك أمام الدولار الأمريكي رغم تأثيرات فيروس كورونا وكذا قيام البنك المركزي بتخفيض الفائدة 3% مؤخرًا.

وعزا “عادل” تماسك الجنيه، في لقاء تليفزيوني مساء أمس، إلى التحرير الحقيقي لسعر الصرف والذي قام به البنك المركزي في نوفمبر 2016، حيث يتحرك الجنيه أمام الدولار طبقًا للعرض والطلب دون تدخلات، وذلك ما يجعل تحرك الدولار في حدود قروش في الفترة الأخيرة.

وذكر الخبير الاقتصادي أن تحرير سعر الصرف عزز من تدفقات النقد الأجنبي للبلاد من كافة القطاعات، بل إنه رغم خفض الفائدة مؤخرًا إلا أن المستثمرين الأجانب في أدوات الدين لازالوا يفضلون السوق المصرية، وهناك تدفقات للسوق المحلية.

وأضاف أن دول أخرى مثل تركيا حينما أعلنت مؤخرًا عن أخر خفض للفائدة تسبب ذلك في انخفاض كبير لليرة أمام الدولار، وأكد “عادل” أن أوضاع السوق المصرية الآن أفضل وهي قادرة على امتصاص الصدمات.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة