أسبانيا وإيطاليا تقودان أسهم أوروبا للهبوط

بورصة النيل

قادت المؤشرات الأسبانية والإيطالية الأسهم الأوروبية إلى التراجع يوم الاثنين مع تزايد قلق المستثمرين من التداعيات المحتملة لمفاوضات الديون اليونانية على بقية دول جنوب أوروبا.

وأوضحت الحكومة الجديدة لليونان بعد أسبوع مضطرب قضته في السلطة أنها تريد إنهاء الترتيبات الحالية مع الترويكا التي تضم الاتحاد الأوروبي والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي حين ينتهي برنامج المساعدات في 28 من فبراير.

ويرى بعض المستثمرين حتى الآن أن تأثير الأزمة اليونانية يمكن احتواؤه لكن بدأت احتمالات إجراء مفاوضات صعبة بين اليونان ودائنيها في إضعاف الإقبال على الأصول بدول مثل أسبانيا وإيطاليا حيث تحظى أحزاب مناهضة للتقشف بشعبية أيضا.

وقال محللون في جولدمان ساكس يوم الاثنين إنهم يسحبون توصيتهم بشراء الأسهم المدرجة على مؤشري إم.آي.بي الإيطالي وآيبكس الأسباني حيث سجلوا هبوط عند الإغلاق 0.1% ليغلق عند 20486 نقطة و 0.71% ليغلق عند 10328 نقطة على الترتيب.

غير أن مؤشر إيه.تي.جي للأسهم اليونانية تعافى ليصعد 4.55% ليغلق عند 755.42 نقطة بعد أن قال متحدث إن الحكومة اليونانية لن تتخذ أي إجراء يضر قيم أسهم بنوك البلاد ولا تنوي تعيين مسؤولين من الحزب الحاكم في مناصب إدارية رئيسية.

وبنهاية التعاملات تراجع مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 0.2% إلى 1467.73 نقطة. وسجل المؤشر أفضل أداء شهري له في أكثر من ثلاث سنوات في يناير حيث صعد 7.1%.

وفي أنحاء أوروبا زاد مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.49% ليغلق عند 6783 نقطة بينما ارتفع مؤشر كاك 40 الفرنسي 0.49% ليغلق عند 4628 نقطة وقفز مؤشر داكس الألماني 1.25% ليغلق عند 10828 نقطة .

CNA- الخدمة الإخبارية

موضوعات ذات صلة