أسعار الغاز الطبيعي تقفز إلى أعلى مستوياتها منذ 2014

قفزت أسعار الغاز الطبيعي بواقع الضعف هذا العام، ومن المتوقع أن تواصل منحاها التصاعدي في الارتفاع، الأمر الذي قد يؤدي إلى زيادة فواتير التدفئة في فصل الشتاء لبعض المستهلكين مع ارتفاع تكاليف المرافق الكهربائية.

وفي سوق العقود الآجلة، ارتفعت عقود الغاز الطبيعي لشهر أكتوبر فوق 5 دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، وذلك للمرة الأولى منذ فبراير 2014.

وإلى جانب الطلب على الكهرباء ومصادر التدفئة، يعتبر الغاز الطبيعي مخزوناً مهماً للوقود، إذ يستخدم في معالجة الكيماويات والأسمدة والورق والزجاج وغيرها من المنتجات.

والغاز الطبيعي موجود بوفرة في الولايات المتحدة وهو رخيص الثمن منذ سنوات، لذا فإن القفزة في الأسعار هذا العام هي أمر لافت للنظر.

كما يساهم هذا الارتفاع في زيادة قيمة أسهم شركات متخصصة في إنتاج الغاز الطبيعي مثل “أي كيو تي” و”رينج ريسورسيز” و”كابوت أويل آند جاز” و”أنتيرو ريسورسيز”.

وأدى الارتفاع الكبير في أسعار الغاز الطبيعي إلى الضغط على إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن من أجل زيادة الاعتماد على الطاقة المتجددة في سوق الكهرباء.

ودعا البيت الأبيض مؤخراً إلى استخدام الطاقة الشمسية لتشغيل ما يقرب من نصف الشبكة الكهربائية بحلول عام 2050، وهي الآن لا تمثل سوى 3% من إمدادات الطاقة.

CNA– الخدمة الاخبارية،، وكالات

موضوعات ذات صلة