أمريكا والصين تفشلان في حل الخلافات التجارية العالقة

فشلت الولايات المتحدة والصين في التوصل إلى اتفاق على خطوات جديدة مهمة لخفض العجز التجاري الأمريكي مع الصين مما يلقي بظلال من الشك على العلاقات الاقتصادية والأمنية للرئيس دونالد ترامب مع بكين.

ولم تتمخض جلسة الحوار الاقتصادي السنوي في واشنطن عن شىء يذكر وقد تم إلغاء مؤتمرات صحفية على هامشها ولم يصدر أي بيان مشترك أو إعلانات جديدة بشأن فتح السوق الصينية أمام الولايات المتحدة.

وأوضح مسئول أمريكي رفيع اشترط عدم كشف هويته أن الجانبين عقدا “محادثات صريحة” لكنهما فشلا في التوصل إلى اتفاق في معظم القضايا التجارية والاقتصادية المشتركة التي تهم الولايات المتحدة.

وتشمل هذه القضايا مطالب أمريكية بدخول أسواق الخدمات المالية الصينية وخفض الطاقة الإنتاجية المفرطة للصلب الصيني وتخفيض رسوم استيراد السيارات وتقليص دعم الشركات المملوكة للدولة ورفع قيود الملكية للشركات الأجنبية في الصين.

غير أن السفارة الصينية في واشنطن نظرت للمحادثات من جانب إيجابي وقالت في بيان إن الجانبين أقرا بتحقيق “تقدم ملحوظ” في محادثات المئة يوم وسيعملان معا من أجل خفض العجز التجاري.

كان الرئيسان الصيني والأمريكي اتفقا على خطة اقتصادية مدتها 100 يوم أسفرت عن بعض الإعلانات التي تناولت قطاعات بعينها مثل استئناف مبيعات لحوم الأبقار الأمريكية في الصين وتعهد بضمان دخول أمريكي محدود لبعض قطاعات الخدمات المالية.

CNA– الخدمة الاخبارية،، رويترز

موضوعات ذات صلة