إثيوبيا تلغي عقدًا مع إحدى الشركات المنفذة لسد النهضة

استبعدت إثيوبيا شركة المعادن والهندسة (ميتيك) التي تديرها الدولة من مشروع سد النهضة البالغة تكلفته أربعة مليارات دولار على نهر النيل بسبب عدة تأخيرات في استكمال المشروع.

وأوضح رئيس الوزراء أبي أحمد، اليوم الاثنين، أن الحكومة ألغت العقد مع “ميتيك”، التي يديرها الجيش الإثيوبي، وستعطيه إلى شركة أخرى.

وشركة ساليني إمبريجيلو الإيطالية هي المقاول الرئيسي في مشروع بناء السد، وكانت “ميتيك” متعاقدة على القطاعات المعدنية الخاصة بالمكونات الكهروميكانيكية والهيدروليكية في المشروع.

وتروج الحكومة للسد البالغة طاقته ستة آلاف ميجاوات، والذي اكتمل بنسبة 60% ، على أنه رمز لإصلاحاتها الاقتصادية.

وقال “أبي” خلال مؤتمر صحفي في أديس أبابا :”إنه مشروع كان من المفترض أن يكتمل في خمس سنوات، لكن بعد مرور سبع أو ثماني سنوات لم يدخل توربين واحد حيز التشغيل.

كانت الحكومة قالت من قبل إن السد سيكتمل خلال عامين، لكن أبي قال في الآونة الأخيرة إن المشروع قد يواجه تأخيرًا طويلًا.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة