إلى أين يتجه سعر صرف الدولار أمام الجنيه المصري ؟ .. توقعات هامة

ألقى تقرير صادر عن وكالة فيتش الضوء على توقعات تحرك سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الجنيه المصري خلال الفترة المقبلة.

وكشف التقرير أنه من المتوقع أن تستقر قيمة الجنيه المصري على المدى القصير في ظل زيادة تدفقات النقد الأجنبي، وزيادة تحويلات العاملين بالخارج، والانتعاش النسبي في قطاع السياحة، والحصول على تمويل صندوق النقد الدولي.

ومن المتوقع أن يتراوح سعر صرف الجنيه المصري بين (15.50 – 15.80) جنيهًا مصريًّا / دولار أمريكي خلال الفترة المتبقية من عام 2021.

وطبقًا للتقرير من المتوقع أن تنخفض قيمة الجنيه ​​تدريجيًّا على المدى الطويل ليسجل ​​16.10 جنيهًا مصريًّا / دولار أمريكي في المتوسط خلال عام 2022 نتيجة للارتفاع المتوقع في معدل التضخم؛ والذي من المتوقع أن يصل إلى 6.6% في المتوسط خلال عام 2022 (مقابل ​​5.10% في المتوسط خلال عام 2021).

ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى زيادة الطلب المحلي وزيادة أسعار الكهرباء في ظل تخفيض الدعم.

وأوضح التقرير :”ستوفر كل من (تحويلات العاملين بالخارج، والانتعاش التدريجي في تدفقات السياحة الوافدة، والحصول على تمويل صندوق النقد الدولي) الدعم للعملة المصرية”.

حيث من المتوقع ارتفاع تحويلات المصريين العاملين بالخارج خلال عامي 2021 و2022، مدعومة بالانتعاش الاقتصادي في البلدان الرئيسة الموفدة لتلك التحويلات، وتحديدًا دول مجلس التعاون الخليجي، كما أنه من المتوقع أن يحدث انتعاشًا تدريجيًّا في قطاع السياحة، ويرجع ذلك إلى التقدم في طرح اللقاحات في أوروبا، والتي تعد مصدر رئيس للسائحين لمصر، فضلاً عن استئناف الرحلات الجوية مع روسيا.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة