إنطلاق قمة “الصلب” العربى بشرم الشيخ الثلاثاء المقبل

steel2

تنطلق بمدينة شرم الشيخ ،يوم الثلاثاء المقبل،أعمال قمة الصلب العربى تحت رعاية طارق قابيل،وزير التجارة والصناعة، وبمشاركة وفود من 20 دولة عربية وأجنبية إلى جانب ممثلين عن منظمة الصلب العالمية وعدداً من المؤسسات الدولية ورؤساء شركات الصلب العالمية والشركات المنتجة للتكنولوجيا المستخدمة بالصناعة ومكاتب الإستشارات الدولية، إلى جانب كبار مستوردى ومصدرى الحديد والصلب عالمياً.

وقال خالد البسام ،رئيس الإتحاد العربى للحديد والصلب ،إن الإتحاد إختار إقامة المؤتمر بمصر تأكيداً على ريادة صناعة الصلب المصرية فى المنطقة وعلى ما يتوافر بالسوق المصرية من محفزات إقتصادية وفرص إستثمارية واعدة، بجانب تأكيد الإتحاد على دعمه الكامل للصناعات المصرية التى تلعب دور مهم فى توفير إحتياجات المنطقة العربية خاصة ما تقوم به من تكامل مع المنتجين العرب.

ولفت إلى أن الإتحاد يثمن تلك الجهود لتكامل صناعات الحديد والصلب العربية لزيادة قدراتها على مواجهة التحديات العالمية المتزايدة.

وقال إن قمة الصلب العربى تعقد فى وقت بالغ الأهمية حيث تواجه الصناعة العربية هجمة شرسة من المنافسين من خارج المنطقة خاصة من الإنتاج الصينى الذى يستحوذ على نصف إنتاج العالم المقدر بنحو مليار و600 مليون طن سنوياً حيث تقوم الصين وأيضاً تركيا وأوكرانيا بإغراق المنطقة بإنتاجهم من منتجات الصلب وحديد التسليح خاصة بأسعار مدعومة بشكل مفرط لتصريف إنتاجهم الفائض عن الحاجة مما يهدد مستقبل صناعات الصلب العربية سواء فى مصر أو السعودية أو الإمارات وهم أكبر منتجين للصلب فى الوطن العربي.

وأضاف أن القمة ستناقش عدد من الملفات المهمة على رأسها إستراتيجيات نمو صناعة الصلب العربية فى ظل الموقع الجغرافى التنافسى للمنطقة العربية وآفاق صناعة الصلب عالمياً خلال عام 2016 وفرص وإتجاهات الإستثمار بهذه الصناعة الإستراتيجية فى المنطقة العربية إلى جانب مناقشة تأثير رفع دول المنطقة لأسعار الطاقة خاصة الغاز الطبيعى على إقتصاديات تصنيع الصلب، وأوضاع أسواق الصلب العربية من حيث إتجاهات الواردات والصادرات.

وذكر أن الإتحاد العربى سيعقد إجتماعاً لمجلس إدارته على هامش أعمال القمة لبحث تأثير هذه الضغوط والمنافسة غير العادلة المتمثلة فى ممارسات الإغراق والدعم أو زيادة الواردات بصورة غير مبررة ، على أوضاع الشركات العربية المنتجة للحديد والصلب، والإجراءات المطلوبة من الحكومات العربية لمساندة صناعة الحديد والصلب المحلية.

من جانبه أشار محمد الأشقر ،الأمين العام للإتحاد العربى، إلى أن الإتحاد خلال قمة الصلب سيحث الحكومات العربية على إعادة النظر فى مستويات الرسوم الجمركية المطبقة على وارداتها من الحديد من خارج المنطقة حيث تسمح قواعد منظمة التجارة العالمية برفع الرسوم الجمركية إلى الفئات المربوطة بجداول إلتزامات الدول العربية الأعضاء والتى تصل إلى 20%، فى حين أنها معفاه تماماً من هذه الرسوم فى بعض دول المنطقة ومنها مصر على سبيل المثال التى تكتفى بضريبة مبيعات محدودة على الإنتاج الأجنبى والمحلى أيضاً.

وأشار إلى أن القمة التى تستمر فعالياتها على مدى يومى 10 و11 نوفمبر الحالى ستناقش أيضاً ملف المواد الأولية اللازمة للصناعة ومدى توافرها وأثر تقلبات أسعارها على معدلات نمو صناعة الصلب العربية وتأثير حالات الإندماج التى تشهدها صناعة الصلب عالمياً على أسواق الصلب العربية وإتجاهات النمو وتطور الطلب بأسواق الصلب فى عدد من مناطق العالم.

وأضاف أنه سيتم على هامش أعمال قمة الصلب إقامة المعرض الدولى للصلب 2015 والذى يعرض أحدث التقنيات الحديثة فى مجال صناعة الحديد والصلب والإبداعات والحلول التكنولوجية لتطوير الصناعة.

CNA– جوا المصرى

موضوعات ذات صلة