إنطلاق مؤتمر البورصة الأول للتنمية المستدامة بنهاية الشهر الجاري

OMRAN

أعلنت البورصة المصرية عن تنظيم مؤتمرها الأول للتنمية المستدامة بنهاية الشهر الجاري لدعم ممارسات التنمية المستدامة وتشجيع مجتمع الأعمال على تحقيق المزيد من الالتزام بإدماج التنمية المستدامة فى استراتجيات العمل الداخلية، بحضور عدد كبير من قادة مجتمع الأعمال والمسئولين والمستثمرين المحليين والأجانب وبمشاركة محلية ودولية رفيعة المستوى .

ويشارك فى الجلسة الافتتاحية للمؤتمر كل من وزير الاستثمار و وزير البيئة و رئيس هيئة الرقابة المالية و رئيس البورصة المصرية ، بينما يشارك فى جلسات المؤتمر عدد من المنظمات الدولية رفيعة المستوى مثل برنامج الأمم المتحدة للمرأة فى مصر والاتحاد العالمى للبورصات بالإضافة إلى عدد من قيادات مجتمع الأعمال الذين اظهروا التزاماً واضحاً بتقديم نماذج أعمال تتوافق مع جهود التنمية المستدامة .

يأتى هذا التوجه فى ظل الجهود التى تنتهجها البورصة المصرية لدعم ممارسات التنمية المستدامة وتشجيع مجتمع الأعمال على تحقيق المزيد من الالتزام بإدماج التنمية المستدامة فى استراتجيات العمل الداخلية، حيث تعتبر البورصة المصرية من البورصات الرائدة على مستوى العالم فى تشجيع القطاع الخاص على الالتزام بآليات التنمية المستدامة وذلك بكونها واحدة من أول 5 بورصات فى العالم تطلق مبادرة البورصات ذات التنمية المستدامة والمسئولية المجتمعية (SSE) في عام 2009. وتهدف هذه المبادرة، التي أسسها الأمين العام للأمم المتحدة، إلى زيادة شفافية والتزام الشركات المدرجة بالبورصة بقضايا الإدارة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات .

وأوضح د. محمد عمران رئيس البورصة المصرية أن اهتمام البورصة المصرية بالتنمية المستدامة هو بّعد استراتيجي ينطلق من الدور الأساسى الذى تقوم به البورصة المصرية لخدمة خطط التنمية، حيث لم يعد يقتصر الأمر على توفير المليارات لتمويل الشركات المصرية ومساعدتها على التوسع وتوفير المزيد من فرص العمل فقط، ولكن أصبح دور البورصة يمتد الان ليشمل قيادة جهود ومبادرات تعميق مشاركة مجتمع الأعمال فى خطط التنمية والاستدامة، حيث نعمل عن قرب مع القطاع الخاص المحلى بهدف زيادة درجة الوعي وبناء القدرات فيما يتعلق بالحفاظ على بيئة استثمار مربحة وفى نفس الوقت ذات توجه مجتمعي .

وأوضح عمران أن مشاركته الأخيرة فى اجتماعات مبادرة الأمم المتحدة للبورصات ذات التنمية المستدامة والمسئولية المجتمعية (SSE) والتى عُقدت على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الأخيرة قد ركزت على تحول هيكلى فى عمل المبادرة لتفعيل دور البورصات فى خدمة محاور الأمم المتحدة للتنمية المستدامة SDG السبعة عشرة وما تتضمنه من 169 هدفاً فرعياً وخاصة فى مجالات المساواة بين الجنسين، إتاحة المعلومات ذات الصلة بالتنمية المستدامة والتركيز على إيجاد آليات للشراكة والحوار الاقليمى والدولى حول قضايا التنمية .

وأضاف عمران أن الاجتماعات ركزت على دور البورصات فيما يتعلق بتوفير التمويل لتحقيق تلك الأهداف، والتى أصبحت محل اهتمام واضعو السياسات فى العالم أجمع، موضحاً أن البورصة المصرية ركزت بشكل كبير على عدد من المبادرات لتحقيق تقدم على مستوى تنفيذ الأهداف محلياً خلال الفترة الاخيرة .

وختم رئيس البورصة حديثه أن مؤتمر الاستدامة الاول سيمثل خطوة هامة للبورصة المصرية مؤكداً أن الاهتمام فى الفترة القادمة على أن تلعب البورصة المصرية دوراً فاعلاً فى إقامة حوار دولى يقود البورصات الناشئة لمزيد من التطبيق للتنمية المستدامة، وخاصة أن الدول الناشئة هى الأكثر استفادة واحتياجاً لتلك الجهود .

ومن الجدير بالذكر أن البورصة المصرية قد تمت دعوتها فى مؤتمر الأمم المتحدة الثالث للتمويل من أجل التنمية فى اديس أبابا فى يوليو الماضى للحديث عن تجربة البورصة المصرية فى الاستدامة والمسئولية المجتمعية ودور التمويل فى تحقيق أهداف التنمية المستدامة .

CNA– محمد أدم

موضوعات ذات صلة