ابوظبي الأول يختار عبّاس فايد رئيسًا للكيان الجديد بعد الاستحواذ على عودة- مصر

أعلن بنك أبوظبي الأول عن بدء عملية نقل الأسهم لاستكمال الاستحواذ على حصة 100% من رأسمال بنك عوده (مصر)، التابع لمجموعة عوده المصرفية اللبنانية، وذلك عقب الحصول على الموافقات القانونية والتنظيمية اللازمة.

وبعد إتمام عملية نقل الأسهم، سيباشر بنك أبوظبي الأول في دمج أصول وعمليات كل من بنك عوده (مصر) وبنك أبوظبي الأول – مصر، ومن المتوقع الانتهاء من عملية الإندماج خلال عام 2022.

وعقب نقل الأسهم، سيساهم الاستحواذ في جعل بنك أبوظبي الأول أحد أكبر البنوك الدولية العاملة في جمهورية مصر العربية من حيث الأصول التي تتجاوز قيمتها 130 مليار جنيه مصري (8.5 مليار دولار) بعد التجميع في تاريخ 31 ديسمبر 2020.

وتعليقًا على ذلك، قالت هناء الرستماني، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الأول: “تمثل هذه الخطوة إنجازًا استراتيجيًا داعمًا لطموحات بنك أبوظبي الأول التنموية على المستوى الدولي، ومن شأنها تسريع توسع أعماله في أحد أهم الأسواق التي تتمتع بمقومات نمو عالية”.

وأضافت :”سيلعب هذا الاستحواذ دورًا جوهريًا في تعزيز حجم وزخم أعمال بنك أبوظبي الأول في مصر، إلى جانب إثراء الخدمات التي نقدمها لعملائنا محليًا وعالميًا”.

وأكدت أنه لا شك بأن البنك يتمتع بتواجد قوي في السوق المصرية منذ عدة عقود؛ لذا نؤكد من هذا المنطلق عمق التزامنا بدعم عملائنا الحاليين والجدد من الأفراد والشركات على حد سواء، وبأن ندعم الاستثمارات والأنشطة التجارية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وخارجها، لإثراء القيمة المحققة للمساهمين ولتمهيد الطريق أمام المزيد من الفرص التنموية الواعدة”.

وستقوم الخدمات المصرفية المتميزة التي يقدّمها بنك عوده (مصر) للأفراد والشركات، إلى جانب شبكة فروعه الواسعة، بدعم العمليات التشغيلية لبنك أبوظبي الأول في مصر، والذي يتمتع بتواجد متميز في السوق المصرية منذ عام 1975.

وقد تم اختيار محمد عباس فايد، ليتم تعيينه في منصب رئيس التنفيذي للبنك المدمج، وذلك بعد إتمام العناية الواجبة من قبل جهات مستقلة.

وكان فايد قد انضم إلى بنك أبوظبي الأول عام 2019، وشغل سابقًا منصبَي الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لبنك عوده (مصر) مما أكسبه خبرات واسعة على مدى ثلاثة عقود في القطاع وفي السوق المصرية.

وعمل كلّ من بنك أبوظبي الأول وشركة “يو بي إس. أيه جي” (UBS AG)، فرع لندن، كاستشاريّين ماليّين لعمليّة الاستحواذ.

في حين عملت كلّ من “فريش فيلدز بروكهاوس دراينجر إل. إل بي” (Freshfields Bruckhaus Deringer LLP)، وشركة “معتوق بسيوني وحناوي” كاستشاريّين قانونيّين لبنك أبوظبي الأول في هذه الصفقة.

كما عملت المجموعة الماليّة “هيرمس” (EFG Hermes) (كالاستشاريّ الماليّ الوحيد لبنك عوده في عمليّة الاستحواذ هذه، في حين عملت كلّ من شركة “ديكرت إل إل بي” (Dechert LLP) وشركة “ذو الفقار وشركائهم” كاستشاريّين قانونيّين لبنك عوده في هذه العمليّة.

وقد قدّم ج ب مورغين (JPMorgan) رأيًا حول عدالة سعر هذه العملية لبنك عوده في حين قدمت شركة “برودجايت أدفايسرز ش.م.ل” Broadgate Advisors)) خدمات استشارية متصلة لهذه العملية.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة