اثيوبيا تشتعل .. مقتل وإصابة 88 شخصًا في احتجاجات عنيفة.. وحلفاء “ابي أحمد” ينقلبون عليه

اندلعت الاحتجاجات في اثيوبيا، اليوم الثلاثاء، إثر مقتل المغني الشعبي المنتمي إلى قومية أورومو، هاشالو هونديسا، بالرصاص مساء أمس الاثنين.

واشتهر هونديسا بغنائه الثوري الذي كان يعبر عن أحلام ومشاعر شعب الأورومو من خلال الكلمات الثورية لتحدي القمع.

وطبقًا لوكالة رويترز فقد قُتل 8 أشخاص على الأقل وأصيب نحو 80 آخرين، اليوم الثلاثاء، خلال الاحتجاجات وأعمال الشغب التي اندلعت في بلدة أداما الإثيوبية، على خلفية مقتل المغني الشعبي في العاصمة.

وقال المدير الطبي لمستشفى أداما الرئيسي، ميكونين فييسة، إن ستة أشخاص لقوا حتفهم في طريقهم إلى المستشفى، فيما توفي اثنان آخران في العناية المركزة.

وأضاف أن المستشفى استقبل نحو 80 مصابًا، أصيب معظمهم بالرصاص، لكن بعضهم عانى من جروح نتيجة الضرب بالحجارة أو الطعن. وتقع أداما على بعد 90 كيلومترا جنوب شرق العاصمة أديس أبابا.

في الوقت نفسه ومما ينذر باشتعال الموقف قيام السلطات بالقاء القبض على أحد الشخصيات الأكثر تأثيرًا في اثيوبيا وهو رجل الأعمال والناشط جوهر محمد.

حيث أفادت شركة إعلامية تابعة للناشط ورجل الأعمال الإثيوبي المؤثر، جوهر محمد، بأنه اعتقل اليوم الثلاثاء بعد أن رفض حراسه الانصياع لأوامر الشرطة بنزع السلاح.

وذكرت شبكة Oromia Media Network أن الشرطة الاتحادية اعتقلت رجل الأعمال الذي تحول من أحد أقرب حلفاء رئيس الوزراء آبي أحمد إلى أحد أبرز معارضيه، محملا رئيس الحكومة المسئولية عن عدم حماية مصالح قومية أورومو التي ينتميان إليها.

كما أكدت الشبكة اعتقال زعيم حزب “حركة أورومو الاتحادية الديمقراطية” المعارض بيكيلي غيربا.

وشهدت العديد من المدن تظاهرات وأعمال شغب وعنف أفضت إلى وقوع عدة إصابات، كما قامت السلطات الإثيوبية بقطع خدمات شبكات الإنترنت والاتصالات.

CNA– الخدمة الاخبارية،، وكالات

موضوعات ذات صلة