اثيوبيا: نرفض اتفاقات تقاسم المياه مع مصر والسودان

يبدو أن السلطات الاثيوبية تُصر على تعقيد أزمة سد النهضة ودفعها دفعًا تجاه طريق مُغلق، حيث قال دينا مفتي، المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية، في تصريحاته له اليوم، أن اتفاقات تقاسم المياه مع مصر والسودان غير مقبولة.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية أن التهديدات التي تطلقها دول المصب، ويقصد مصر والسودان، بشأن سد النهضة “غير مجدية”.

جاء حديث مفتي ردا على سؤال بشأن تصاعد أزمة سد النهضة، والخيارات أمام البلدين المتضررين، مصر والسودان.

وأضاف أن دولتي المصب “لا تريدان نجاح الاتحاد الإفريقي في إنهاء المفاوضات حول سد النهضة”.

واعتبر الدبلوماسي الإثيوبي أن الاتفاقيات التاريخية لمياه النيل التي تتمسك بها دولتا المصب “لا يمكن قبولها وغير معقولة”.

وكانت مصر والسودان قد لوحتا في وقت سابق باتخاذ تدابير تشمل ملاحقة إثيوبيا قانونيا، إثر تعثر الجولة الأخيرة من المفاوضات بين الأطراف الثلاثة في كينشاسا عاصمة جمهورية الكونغو الديمقراطية مطلع أبريل الجاري، في الوصول إلى حل ملزم بشأن ملء السد وتشغيله.

وقالت الخرطوم إنها بصدد رفع دعاوى قضائية ضد الشركة الإيطالية المنفذة وضد الحكومة الإثيوبية.

CNA– الخدمة الاخبارية،، وكالات

موضوعات ذات صلة