اجتماع طارىء لشعبة المستوردين غدًا مع البنك المركزى

واردات

قال أحمد شيحة ،رئيس شعبة المستوردين باتحاد الغرف التجارية المصرى، إن الشعبة العامة للمستوردين ستعقد إجتماعا طارئاً غداً الاثنين، بحضور ممثلين عن البنك المركزى المصري، وممثلين لمصلحة الجمارك ووزارة المالية، لمناقشة أزمة الدولار التي تواجهها شركات الإستيراد والتي من المتوقع حال استمرارها أن تتسبب في ارتفاع أسعار السلع ووصول المعدلات التضخم على مستويات قياسية.

وحذر رئيس شعبة المستوردين من استمرار العمل بقرارات البنك المركزي المصري التي أصدرها مؤخراً، مؤكداً أن عدم توافر الدولار في البنوك يدفع إلى مزيد من الأزمات في أسواق التجزئة.

وأصدر البنك المركزى قرارًا تم بمقتضاه وضع حد أقصى للإيداعات بالدولار فى البنوك ليصبح 10 الاف دولار يوميًا وبحد أقصى 50 ألف دولار فى الشهر.

وقال شيحة إن وضع حد أو سقف للتعاملات الخاصة بالدولار يجب أن يتم تعديله، بحيث يسمح لشركات الإستيراد وخاصة التي تعمل في إستيراد السلع الأساسية أو الاستراتيجية، بأن تحصل على كامل التزاماتها الخارجية من خلال البنوك، أو فتح الحسابات أمام هذه الشركات التي تتعامل بمبالغ تتجاوز الحد الذي وضعه البنك المركزي وحدده بنحو 50 ألف دولار شهرياً.

وأضاف أن أسعار جميع السلع سواء المستوردة أو التي يدخل في صناعتها خامات ومواد مستوردة سوف ترتفع بنسب قياسية تصل إلى 100% في بعض السلع، طالما استمرت أزمة شح الدولار أمام شركات الاستيراد.

CNA – الخدمة الإخبارية

موضوعات ذات صلة