استخدام الموبايل في المرحاض قد يؤدي إلى البواسير

يزداد الهوس بالتكنولوجيا بشكل مخيف للدرجة التي تجعل الناس يستخدمو هواتفهم في كل مكان، حتى في المرحاض، وهو ما قد يسبب ضررا كبيرا على الصحة.

وقالت د.سارة جارفيس، في تقرير أوردته الديلي ميل، إن اصطحاب الهاتف المحمول إلى المرحاض قد يؤدي إلى الإصابة بالبواسير، والمعروف أيضا باسم الأكوام، وهي أوردة بارزة ومنتفخة (متورمة) في فتحة الشرج، وفي الجزء السفلي من المستقيم .

ويتكون هذا المرض نتيجة بذل مجهود أثناء عمل الأمعاء أو نتيجة لضغط شديد على هذه الأوردة.

وأوضحت جارفيس أن استخدام الهاتف ليس هو الذي يعرض الشخص للخطر، بل مقدار الوقت الزائد الذي يمضيه الشخص في الجلوس على المرحاض، ما يعني زيادة الضغط على أوردة الشرج في الجزء السفلي من المستقيم.

وبالتالي فإن طول الوقت، وليس استخدام الهاتف في حد ذاته، هو السبب المؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالبواسير.

وكشفت جارفيس، ومقرها في لندن، أن الإصابة بالبواسير أكثر شيوعا مما يعتقد لأن الكثيرين يعانون في صمت دون الذهاب إلى الطبيب، وأشارت إلى أن ما يقارب 3 من كل 4 بالغين يعانون من البواسير من حين إلى آخر، وفقا لـ The Mayo Clinic.

CNA– الخدمة الاخبارية،، وكالات

موضوعات ذات صلة