اعتماد تغييرات هيكلية بمؤشرات البورصة .. وإطلاق مؤشر خمسينى جديد

BORSA 567

أعلنت البورصة المصرية عن توجهها لإجراء عدد من التغييرات الهيكيلة في منهجية المؤشرات الخاصة بالسوق المصري، حيث قررت لجنة المؤشرات أمس في اجتماع استثنائي دعا له رئيس البورصة المصرية د.محمد عمران – والتي تضم في عضويتها ممثلين لأطراف السوق وذوى الخبرة- لإجراء عدد من التغييرات في المؤشر الرئيس للبورصة المصرية EGX30 على أن تسرى تلك التعديلات في المراجعة الدورية القادمة للمؤشرات في أغسطس 2015.

وأضافت في بيان  للبورصة، اليوم ، أن التعديلات تُركز على تطوير المعايير التي يتم إدراج الشركات بها في مؤشر EGX30 من حيث عدد أيام التداول ونسبة الأسهم حرة التداول، حيث وافقت اللجنة على تعديل المعيار الخاص بعدد أيام التداول ليتيح ذلك التعديل إمكانية إدراج الشركات المقيدة حديثاً في السوق إذا كان مستوي سيولتها ونشاطها منذ تداولها يسمح بذلك بشرط أن يكون قد تم تداول أسهمها فيما لا يقل عن 75% من أيام التداول الفعلية وبما يستهدف أن يكون المؤشر أكثر تعبيراً عن أداء السوق خلال الفترة الأخيرة.

كما أقرت لجنة المؤشرات تعديل المعيار الخاص بنسبة الأسهم حرة التداول لما كشف عنه التطبيق الفعلي من ضرورة النظر أيضا إلى حجم رأس المال السوقي حر التداول وليس نسبته فقط، وبالتالي أصبح من الممكن إدراج الشركات التى تقل نسبة التداول الحر بها عن 15% بشرط الا تقل القيمة السوقية لرأس مالها حر التداول عن 100 مليون جنيهاً، وأن تكون متوافقة مع الحد الأدنى لقواعد القيد والمتمثل في وجود نسبة تداول حر لا تقل عن 5%.

حيث أوضحت اللجنة أن تحديد مقدار الـ100 مليون جنيهاً تم بناءً على مقياس الوسيط للقيمة السوقية للأسهم حرة التداول في البورصة والذى يدور حول 98 مليون جنيهاً، كما أن العديد من الشركات المدرجة في مؤشر EGX30 تدور قيمتها السوقية حرة التداول حول الـ 100 مليون جنيهاً تقريباً.

على صعيد آخر قررت اللجنة بدء العمل على تدشين مؤشر جديد متساوي الأوزان يضم أنشط خمسين شركة من حيث السيولة والنشاط، وذلك بهدف تحقيق التوازن في أثر التغيرات السعرية بالشركات على المؤشر الجديد.

من جانبه أوضح د.محمد عمران أن التعديلات الجديدة هدفها الاستجابة للطبيعة الديناميكية لأسواق المال وحجم التطورات السريعة التي تتم بها بصورة دورية، مؤكداَ على أن صناعة المؤشرات في السوق المصري قد تطورت بشكل كبير في الآونة الأخيرة، فبعد سنوات من الاعتماد على مؤشر واحد فقط أصبح لدى البورصة عائلة من المؤشرات تستهدف تقديم صورة متكاملة عن السوق للمستثمرين بمختلف توجهاتهم.

وأضاف عمران “نحن منفتحون على أية إضافة تتم على المؤشرات بشرط أن تتوافق مع المعايير والتجارب الدولية الناجحة وأيضاً تكوينة السوق المصرية” مؤكداً أن إدارة البورصة لا تنفرد بالقرارات الخاصة بمنهجية المؤشرات، بل على العكس، حيث تتمتع لجنة المؤشرات بالاستقلالية التامة فلا تضم من إدارة البورصة سوى رئيس البورصة بينما تضم 4 أعضاء ممثلين عن أطراف السوق وذوى الخبرة، لضمان وجود قدر من الحوكمة في إدارة لجنة المؤشرات ولكي تكون أكثر تعبيراً عن متطلبات السوق بالفعل.

جدير بالذكر أن لجنة المؤشرات تضم كلاً من  كريم هلال رئيس مجلس إدارة أبو ظبى كابيتال للإستثمار المباشر، محمد ماهر الرئيس التنفيذي ونائب رئيس مجلس إدارة شركة برايم القابضة، د. عصام خليفة العضو المنتدب لشركة الأهلي لصناديق الاستثمار، ود. بسنت فهمي الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة شركة المشورة للاستشارات.

CNA– محمد أدم

موضوعات ذات صلة