الأسباب الحقيقية لإرتفاع الودائع فى البنوك بأعلى معدّل شهرى

قال خبراء مصرفيون إن ارتفاع الايداعات لدى الجهاز المصرفى إلى مستوى تاريخى 2.7 تريليون جنيه بقيمة زيادة هى الأكبر تاريخيًا بـ 490 مليار جنيه فى شهر نوفمبر الماضى، يرجع إلى عدد من الأسباب الهامة، على رأسها تحرير سعر الصرف.

وذكر عبد السلام ابوضيف، الخبير المصرفى، إن السبب الأهم فى ارتفاع الودائع بأعلى معدل شهرى على الإطلاق هو فروق أسعار العملة، حيث أن هناك جزء من الايداعات لدى البنوك بالعملة الأجنبية، وبعد تحرير سعر الصرف وارتفاع سعر العملات الأجنبية، فإن القيمة المعلنة لإجمالى الودائع من البنك المركزى تكون بالجنيه، ومن ثم فإن الزيادة فى أسعار العملات تكون قد انعكست على الرقم الاجمالى للإيداعات.

وأوضح أن السبب الثانى يعود إلى تدفق المزيد من الايداعات على البنوك بعد طرح شهادات إدخارية بفائدة 16% و20%، حيث هرول كثيرون إلى الاستفادة من سعر العائد المرتفع، وهو ما أدى إلى زيادة قيمة الايداعات فى الجهاز المصرفى.

وقال البنك المركزى المصرى، أمس الخميس، إن إجمإلى الودائع لدى الجهاز المصرفي، ارتفع ليصل فى نوفمبر الماضى إلى 2.714 تريليون جنيه، مقابل 2.224 تريليون فى أكتوبر السابق له، بزيادة شهرية هى الأكبر على الإطلاق فى تاريخ الجهاز المصرفى قيمتها 490 مليار جنيه فى شهر.

وأوضح البنك المركزى أن إجمإلى الودائع الحكومية بلغ 474.7 مليار جنيه، منها 276.8 مليار جنيه ودائع بالعملة المحلية، ونحو 9ر197مليار جنيه ودائع بالعملات الأجنبية.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة