الأسهم الأوروبية تتراجع لأدنى مستوى في عامين

تراجعت الأسهم الأوروبية، اليوم الخميس، بعد القبض على مسئولية تنفيذية كبيرة في هواوي الصينية الذي أجج المخاوف من الحرب التجاريةبين الولايات المتحدة والصين، وهو ما دفع الأسهم العالمية للتراجع، حيث كانت أسهم شركات التكنولوجيا وصناعة السيارات من بين الأشد تضررًا.

واعتقلت “منغ وان تشو” المديرة المالية لهواوي في كندا مع احتمال ترحيلها إلى الولايات المتحدة، في تطور ألقى شكوكا على هدنة مدتها 90 يوما اتفق عليها الرئيسان الأمريكي دونالد ترامب والصيني شي جين بينغ يوم السبت.

وانخفض المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 3.1%، مسجلا أدنى مستوياته منذ ديسمبر 2016، وعانى المؤشر من أسوأ هبوط له في يوم واحد منذ الفترة التي أعقبت التصويت لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في استفتاء يونيو 2016.

وسجلت الأسهم الأوروبية يوم الخميس خسائر للجلسة الثالثة على التوالي، بعدما هبطت في وقت سابق هذا الأسبوع بفعل القلق من تباطؤ اقتصادي في الولايات المتحدة.

وانخفض المؤشر داكس للأسهم الألمانية 3.5%، مسجلا أدنى مستوياته في عامين. وضعُف المؤشر الزاخر بأسهم شركات التصدير بفعل القلق من أن تؤدي التوترات التجارية إلى كبح نمو اقتصاد الصين.

وتراجع مؤشر قطاع صناعة السيارات الأوروبي 4.2%، وكان الخاسر الأكبر بين القطاعات، مسجلا أدنى مستوياته منذ يوليو تموز 2016. وقاد سهما فوريسيا الفرنسية لصناعة الإطارات ودايملر الألمانية لصناعة السيارات الخسائر بهبوطهما 7.3 و6.3% على الترتيب.

وهوى مؤشر قطاع التكنولوجيا الأوروبي 3.1%، وتراجع سهم إس.تي مايكرو الموردة لهواوي 4.7%، وسهم إي.إم.إس 10.7%، وسهم ديالوج سيمي 4.2%.

لكن سهما إريكسون ونوكيا، المنافستين لهواوي، ارتفعا 1.8 واثنين في المئة، مع اعتقاد المتعاملين أنهما ربما يحققان مكاسب من الحملة الأمريكية المحتملة على الشركة الصينية.

وتراجع مؤشر قطاع النفط الأوروبي 3.7%، مع هبوط أسعار الخام بعد انتهاء اجتماع مهم لمنظمة أوبك دون قرار بشأن خفض الإنتاج، وفي أنحاء أوروبا، هبط المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 3.2% والمؤشر كاك 40 الفرنسي 3.3%.

CNA– الخدمة الاخبارية،، وكالات

موضوعات ذات صلة