الاحتياطى النقدى لمصر يسجل أعلى قيمة فى تاريخه

قال البنك المركزى المصرى، اليوم الثلاثاء، إن الاحتياطى النقدى  للبلاد سجل أعلى قيمة فى تاريخه بـ 36 مليار و36.4 مليون دولار بنهاية شهر يوليو الماضى، مقارنة بنحو 36 مليار دولار فى ديسمبر 2010 ( وهى أعلى قيمة سابقة للاحتياطى)، قبل أن يتراجع فى أعقاب ثورة يناير 2011 بسبب الاضطرابات وعدم الاستقرار السياسى والاقتصادى.

وبحسب البنك المركزى فإن قيمة الاحتياطى النقدى قفزت فى يوليو بقيمة 4.73 مليار دولار، لترتفع من 31.3 مليار دولار إلى مستوياتها الحالية،

وأكدت مصادر بالبنك المركزى أن الزيادة فى الاحتياطى النقدى تعود إلى عدد من الأسباب الهامة على رأسها ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى للسوق، من خلال زيادة تحويلات المصريين فى الخارج، واستثمارات الأجانب فى أذون الخزانة التى ارتفعت لتتجاوز 10 مليارات دولار، إلى جانب زيادة الاستثمار الأجنبى المباشر، وبجانب ذلك ارتفاع الصادرات المصرية بنسبة تتجاوز الـ 22% فى الوقت الذى تراجعت فيه الواردات مع تطبيق إجراءات تحد من استيراد السلع غير الضرورية.

ولفتت المصادر إلى أن حصول مصر أيضًا على قروض دولية من صندوق النقد الدولى ومن خلال طرح سندات خارجية إلى جانب مؤسسات التمويل الدولية الأخرى التى دعمت مصر مؤخرًا كل ذلك ساهم بقوة فى رفع قيمة الاحتياطى النقدى بشكل غير مسبوق.

CNA– أحمد الحسينى

موضوعات ذات صلة