البنك الدولى: عدم الاستقرار التحدى الأكبر لاقتصادات الشرق الأوسط

WORLD BANK

قال حافظ غانم، نائب رئيس البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا،إن عدم الاستقرار منذ انتفاضات الربيع العربي في 2011 هو التحدي الأكبر في المنطقة حاليا لكن البنك متفائل بامكانية الخروج من الوضع الحالي نظرا لأنه يرى بوادر تحسن.

وذكر بحسب “رويترز” “طالما لا يوجد استقرار.. صعب جدا تحقيق تنمية اقتصادية.”

وأضاف أن الدولة الوحيدة التي لم تتغير بها معدلات النمو كثيرا خلال السنوات الأربع الماضية هي المغرب.

وذكر غانم أن الوضع الحالي في المنطقة جعل البنك يعطي الأولوية في المشروعات التي يمولها لتشغيل الشباب والحماية الاجتماعية وبناء المؤسسات الاقتصادية التي يمكنها تنفيذ خطط التنمية.

وقال غانم وهو أول مصري وعربي يشغل منصب نائب رئيس البنك لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا إن البنك متفائل بامكانية الخروج من الوضع الحالي “لأننا نرى تحسنا.. ربما ليس بالسرعة المرغوبة لكن يوجد تحسن.

وأشار إلى أن معدل النمو في المغرب بين 4 و5% ،وفي مصر نعتقد ان النمو سيرتفع الى 4% في العام الحالي.. تونس ايضا بها تحسن.

CNA– الخدمة الإخبارية

موضوعات ذات صلة