البنك الدولي: مصر تخطت التحديات.. ومشروعاتها الكبرى أصبحت نموذجًا للنجاح

قال د.مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم الجمعة، إن الحكومة المصرية تتحرك حاليًا بسرعة لتنفيذ المرحلة الثانية من برنامج الاصلاح ؛ والذي يتجاوز السياسات المالية والنقدية المُنفذة خلال المرحلة الأولى من الإصلاحات.

وأوضح رئيس مجلس الوزراء، خلال مقابلة مع وفد من المديرين التنفيذيين للبنك الدولي، أن المرحلة الثانية  تتمثل في الإصلاحات الهيكلية الفعالة على المستوى القطاعي، وتهدف الإصلاحات الهيكلية إلى تعزيز بيئة الاستثمار وإعادة هيكلة شركات قطاع الأعمال العام، لضمان مشاركة أكبر للقطاع الخاص في خططنا التنموية.

وأشارت د. هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، خلال الاجتمع، إلي أن مصر بدأت في جني ثمار المرحلة الأولي من برنامج الإصلاح الاقتصادي، مُضيفة أن الفترة القادمة ستشهد العمل علي المرحلة الثانية لتغطية الإصلاحات الهيكلية الفعالة على المستوى القطاعي في قطاعات متنوعة.

وذكرت أن من بين أهداف المرحلة الثانية للاصلاح تشجيع القطاع الخاص علي ضخ استثماراته في المشروعات التنموية لتوفير فرص عمل جديدة.

ونوهت في الوقت نفسه إلى أن الحكومة تعمل كذلك علي تحديث الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة مصر 2030 بشكل دوري بما يضمن تحقيق أهدافها.

وأكدت د.رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولى، ومحافظ مصر لدى البنك الدولى، على دور الوزارة فى التنسيق بين البنك الدولى وباقى الوزارات بما يُراعى اولويات برنامج الحكومة المصرية ويدعم مختلف الجهود التنموية للدولة، من أجل تحقيق اهداف التنمية المستدامة، وفى اطار الاجندة الوطنية 2030.

وفي ذات الصدد، أوضح د.محمد معيط، وزير المالية أن المرحلة الثانية من الإصلاحات ستركز على الإصلاحات الهيكلية لضمان تحقيق أهداف التنمية المستدامة للحكومة وتحسين بيئة الاعمال لجذب المزيد من الاستثمارات، واستكمال إجراءات الميكنة بهدف التغلب على البيروقراطية لتشجيع القطاع الخاص على ضخ استثمارات جديدة خاصة.

إلى جانب مواصلة الجهود المبذولة في مجال التنمية البشرية للنهوض بالكوادر، وفي القطاع الصحي لتحسين جودة الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين، والقضاء على الفقر.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة