البنك المركزي يحسم تعديل أسعار الفائدة الخميس المقبل.. وهذه التوقعات

تنظر لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي، يوم الخميس المقبل 24 ديسمبر الجاري، تعديل أسعار الفائدة على الايداع والاقراض.

ويعد اجتماع لجنة السياسات بنهاية  الأسبوع الجاري هو أخر اجتماع للجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي خلال 2020، وقد قامت اللجنة خلال العام بخفض الفائدة بمقدار 400 نقطة أساس حتى الآن، منها 300 نقطة دفعة واحدة منتصف مارس الماضي.

ومن شأن تعديل أسعار الفائدة لدى البنك المركزي التأثير على فائدة الأوعية الادخارية من شهادات وحسابات توفير وودائع، وكذا عمليات الاقراض بمخلتف أشكالها.

ويتوقع خبراء ألا يقوم البنك المركزي بخفض الفائدة خلال اجتماع الشهر الجاري، خاصة وأن هناك بعض المتغيرات التي يمكنها أن تبطيء وتيرة التيسير النقدي، ومن بينها قيام تركيا برفع الفائدة بمقدار 4.75% دفعة واحدة ليصل سعر العائد الأساسي لديها إلى 15%، وهو ما يمكن أن يدفع البنك المركزي للتمهل في خفض الفائدة حفاظًا على تدفقات استثمارات الأجانب في أدوات الدين.

وتوقعت رضوى السويفي، رئيس قطاع البحوث ببنك الاستثمار فاروس، استقرار أسعار الفائدة في آخر اجتماع للجنة السياسات النقدية هذا العام يوم 24 ديسمبر الجاري، مبررة رأيها بأن البنك المركزي سيتجنب مسار التيسير النقدي في آخر اجتماع كاستراحة بعد خفض 4% في عام 2020.

وكان البنك المركزي قد قرر في اجتماع خلال الشهر الماضي تخفيض سعر الفائدة على الجنيه بنحو 50 نقطة أساس، لتصل عند مستوى 8.25% على الإيداع و9.25% على الإقراض، كما قرر تخفيض العائد على سعر الائتمان والخصم بنحو 0.5% ليصل إلى مستوى 8.75%.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة