البنك المركزي يحسم تعديل الفائدة اليوم.. و3 بنوك استثمار تعلن توقعاتها

تنظر لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي المصري، اليوم الخميس، تعديل أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض، وسط ترجيحات بأن يقوم “المركزي” بالابقاء على الفائدة دون تغيير.

وفي هذا الصدد توقع بنك الاستثمار “هيرميس” أن يقوم البنك المركزي المصري بتثبيت أسعار الفائدة خلال اجتماعه المقبل 14 مايو الجاري بدافع من الظروف الحالية.

وقال محمد أبو باشا كبير محللي الاقتصاد الكُلي بالمجموعة المالية “هيرمس”، أن الظروف الحالية والخاصة بجائحة “كورونا” من المؤكد أنها ستؤثر على الوضع الاقتصادي بشكل واضح، وبالتالي لا بد من الإبقاء على أسعار الفائدة لإحداث حالة من التوازن .

وأضاف أبو باشا أن البنك المركزي خفض سعر الفائدة بمعدل 3% مرة واحدة في إطار قرارته السريعة منذ بداية ظهور الحائجة الحالية، مشيرا إلي أن الأمور مستمرة في تطورها منذ ذلك الحين، ولكن دون أي مستجدات تُغير الأوضاع .

ما جانبها توقعت إدارة بحوث شركة إتش سي للأوراق المالية والاستثمار، إبقاء البنك المركزي المصري على أسعار الفائدة دون تغيير، في اجتماع لجنة السياسة النقدية اليوم.

واستندت إدارة البحوث في توقعها إلى بقاء معدلات التضخم داخل إطار المستهدف للبنك المركزي المصري والمحدد بمعدل 9% (+/- 3%) بنهاية الربع الأخير من 2020.

وقالت مونيت دوس، محلل الاقتصاد الكلي بشركة اتش سي : “نعتقد أن الضغوط التضخمية مدفوعة بشكل أساسي بزيادة أسعار السلع الأساسية وبالتحديد المواد الغذائية نتيجة للطلب المرتفع نسبيا خلال شهر رمضان والطلب المدفوع بحالة الذعر الناتج عن تطبيق الحظر في مصر، كما أثر تقليل ساعات العمل أيضا سلبا على العملية الإنتاجية مما قد يؤدي إلى نقص نسبي في المعروض من بعض السلع وقد يفرض أيضا ضغوطا تضخمية”.

وأضافت دوس: “نقدر خروج رأس المال الأجنبي من سوق الدين المصري خلال شهري مارس وأبريل بحوالي 16 إلى 17 مليار دولار، وينطوي الحفاظ على أسعار الفائدة عند المستويات الحالية على عائد حقيقي إيجابي بنسبة 1.1٪ على أذون الخزانة أجل عام، وذلك بحساب معدل العائد عليها عند 12.6% و15% ضرائب على دخل أذون الخزانة.

وقالت إن توقعات إتش سي لمتوسط التضخم 9.6% على مدار 12 شهر القادمين.

في الوقت نفسه رجح بنك الاستثمار فاروس،أن تقوم لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي بنهاية الأسبوع المقبل بتثبيت أسعار الفائدة.

وقالت رضوى السويفي، رئيس قطاع البحوث ببنك الاستثمار فاروس القابضة :”نتوقع تثبيت أسعار الفائدة الأساسية في الاجتماع المقرر اليوم الخميس”.

حيث ستأتي هذه الخطوة  بعد خفض الفائدة 300 نقطة أساس مرة واحدة في بداية شهر مارس من أجل تحفيز الاقتصاد، وتقليل الضغط الواقع على الأنشطة الاقتصادية نتيجة قرارات الإغلاق.

وأوضحت “السويفي” أن لجنة السياسة النقدية قبل أن تتخذ أي تغيير في أسعار الفائدة، ستضع في الاعتبار أولاً أوضاع السوق، وتأثير الخفض السابق للفائدة، ومعدلات التضخم واتجاهاته في ظل ما يحدث مؤخرا و في ظل التطورات عالميا.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة