البنك المركزي يخفض الفائدة مجددًا بمقدار 100 نقطة أساس

قررت لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي، اليوم الخميس، خفض سعري عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة وسعر العملية الرئيسية لديه بواقع 100 نقطة أساس ليصل إلى 16.75% و17.75% و17.25% على التوالي، كما تم تخفيض سعر الائتمان والخصم بواقع 100 نقطة أساس ليصل إلى 17.25%.

وكانت لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزى قد قررت فى اجتماعها الماضى الذى عقد فى 18 فبراير 2018 خفض أسعار الفائدة بقيمة 100 نقطة أساس وذلك لأول مرة من عامين بعد سلسلة من قرارات رفع سعر الفائدة وصلت فى مجملها لـ 950 نقطة أساس.

وعزا خبراء قيام  لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزى بخفض أسعار الفائدة بقيمة 100 نقطة أساس ( بمقدار 1%)، إلى تراجع رقم التضخم الرئيسى فى فبراير الماضى بما يتماشى مع هدف البنك المركزى للربع الأخير من العام المالى الماضى والبالغ 13% (+/- 3%) فى وقت أقرب من المتوقع، ومن ثم كان خفض الفائدة دون تردد للمرة الثانية.

وقال د.على شاكر، الخبير المصرفي، إن خفض الفائدة للمرة الثانية أمر يدعم حركة الاستثمار، حيث من المتوقع أن يؤدي إلى تراجع تكاليف الاقتراض من البنوك، لافتًا إلى أن هناك تأثيرات ايجابية أيضًا على البورصة المصرية، حيث من المتوقع أن تشهد التداولات خلال الأسبوع المقبل طفرة نتيجة انتهاء الانتخابات الرئاسية وخفض الفائدة.

وذكر “شاكر” أنه لا خوف على ودائع العملاء بالبنوك، موضحًا أن البنوك العاملة بالسوق المحلية ستقوم بخفض الفائدة على الأوعية الادخارية، لكن مستويات العائد ستظل مغرية بالنسبة للمودعين.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة