البنك المركزي يُنهي حالة الترقّب بشأن الفائدة غدًا.. وHC يتوقع رفعها مرّتين بالفترة المقبلة

يُنهي البنك المركزي المصري غدًا الخميس حالة الترقب بشأن تعديل أسعار الفائدة، حيث تجتمع لجنة السياسات النقدية لحسم الأمر برئاسة حسن عبد الله، محافظ البنك المركزي.

وتوقعت إدارة البحوث ببنك الاستثمار “إتش سي”، أن يرفع البنك المركزي سعر الفائدة 100 نقطة أساس في اجتماع لجنة السياسة النقدية غدًا الخميس المقبل، وكذلك 100 نقطة أساس أخرى في الاجتماع التالي له في 3 نوفمبر المقبل.

وأوضحت هبة منير، محلل الاقتصاد الكلي بشركة إتش سي: “نعتقد أن رفع سعر الفائدة بمقدار 200 نقطة أساس يعد مناسبا لامتصاص الضغوط الحالية”.

وأضافت أنه في الوقت الحالي، قد تفضل لجنة السياسة النقدية رفع أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض لليلة واحدة تدريجيًا بمقدار 100 نقطة أساس في الاجتماع القادم، ثم رفعها بمقدار 100 نقطة أساس أخرى في الاجتماع التالي له.

وذكرت أن نسبة التضخم السنوي في أغسطس تعد الأعلى منذ مايو 2019، متأثرة بتسعير السلع الأساسية المستوردة عند سعر صرف أعلى، بالاضافة إلى اختناقات العرض الأمر الذي ساهم في ارتفاع التضخم، والذي يعد أعلى من مستهدف التضخم لدى البنك المركزي المعلن مسبقًا عند 7% (+/- 2% للربع الرابع من عام 2022).

وأضافت أن توقعات HC تشير إلى أن التضخم قد يصل إلى متوسط 14.3% بنهاية العام الجاري”.

وأعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، في بيان له يوم الخميس قبل الماضي، عودة ارتفاع معدل التضخم السنوي لإجمالي الجمهورية في أغسطس بعد تراجعه لشهرين متتاليين، مسجلا 15.3% مقابل 14.6% في يوليو.

وقال هبة منير إنه علاوة على ذلك، قررت الحكومة المصرية قبل أيام تعديل معادلة تسعير الغاز الطبيعي لمنتجي الأسمدة الأزوتية، الأمر الذي سيساهم في ارتفاع أسعار المحاصيل ومعدلات التضخم علي السواء.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة