البنوك الاسلامية تعزز أعمالها بمصر وتجتذب 3 ملايين عميل

ISLAMIC FINANCE

ارتفعت حدة المنافسة بين البنوك الاسلامية العاملة بالسوق المحلية فى الفترة الأخيرة،ويأتى ذلك فى ظل الحرص على زيادة الحصص السوقية لكل منها،وزيادة حجم الأعمال بما يضمن المنافسة مع البنوك التقليدية.

وقال د.محمد البلتاجى، رئيس الجمعية المصرية للتمويل الاسلامى ، إن عدد عملاء البنوك المتعاملين مع قطاعات المعاملات الإسلامية والبنوك الإسلامية بالسوق المصرفي المصري ارتفع إلى 3 ملايين عميل، يستخدمون نحو 212 فرع فقط تمثل فروع المعاملات الإسلامية في القطاع .

ويأتى مصرف أبوظبى الإسلامى على رأس البنوك الإسلامية من حيث الفروع بأكثر من 70 فرع ثم بنك مصر بعدد 34 فرع وبنك فيصل الإسلامي بعدد 31 فرع ،كما بلغ حجم الصيرفة الإسلامية من إجمالى المعاملات البنكية نحو 8.9% ،وثمة توقعات بوصوله إلى 15% خلال الخمس سنوات المقبلة في حالة تحقيق المعدلات نمو المستمرة كما حدث في السنوات السابقة .

وشهدت الفترة الأخيرة تحركات ايجابية من جانب البنوك الاسلامية فى السوق المحلية ، حيث تحركت المصارف فى كافة الاتجاهات ،وحرصت على تقديم خدمات متنوعة ،سواء عمليات تجزئة أو ضخ التمويلات للمشروعات،أو تقديم خدمات لصالح الحكومة،وكذا التوسع فى فتح فروع جديدة.

وحرصت البنوك الاسلامية على تعزيز محافظها الاستثمارية،وكان على رأس البنوك التى اهتمت بهذا الاتجاه بنك البركة – مصر، والذى أكد مصدر مسئول به أنه يعتزم زيادة  المساهمة فى رؤوس أموال الشركات التى تهدف لتحقيق التنمية فى مصر، وتبلغ قيمة إجمالي مساهمات البنك فى مصر 500 مليون جنيه منها شركات تأجير تمويلي وتأمين إسلامي.

ويستهدف البنك  تحقيق نمو بـ 20% فى إجمالي بنود الميزانية، ويسعى لضخ نحو 3 مليار جنيه جديدة فى قطاع التجزئة المصرفية، ويأتى ذلك استمرارًا لحرص البنك على تنمية حجم أعماله حيث  بلغت قيمة التمويلات الخاصة به  14 مليار جنيه بنهاية ديسمبر الماضي، كما بلغت الودائع 25 مليار جنيه نهاية نفس الفترة.

وبالانتقال إلى الخدمات الحكومية ،وحرص البنوك العاملة طبقًا للشرعية على تأدية هذه الخدمات، فقد برز دور المصرف المتحد بقوة ، فى هذا الاتجاه، حيث أعلن المصرف أن حصيلة تطبيق برامج المدفوعات الإلكترونية للضرائب والجمارك خلال الربع الاول من العام الحالي 2015 قد تجاوزت 50% من إجمالي مبالغ التحصيلات عن نفس الفترة من العام الماضي 2014 بتفوق ملحوظ لفروع الصعيد.

وارتفعت النسبة نتيجة الإمكانات العالية والمتميزة لتطبيقات برامج المدفوعات الإلكترونية. مما دعا المصرف المتحد إلي عدم الاكتفاء بتقديم هذه الخدمة من خلال الفروع فقط، بل وأدخل خدمة السداد الفوري لجميع المستحقات الحكومية من مقر عمل العميل نفسه ،ويهدف البنك إلي تفعيل الخدمة طوال أيام الأسبوع وعلى مدار الساعة تجنباً لعناء الذهاب إلي مقر المصرف أو مأموريات الضرائب أو السفر إلي المنافذ الجمركية بالموانئ والمطارات، الأمر الذي يوفر الوقت والجهد والنفقات.

وقد تم تصنيف المصرف المتحد ضمن أفضل أربعة بنوك مؤدية للخدمة طبقا للتقارير الصادرة من شركة e-finance خلال العام الماضي 2014.

ولم يقتصر نشاط المصارف الاسلامية على زيادة الاستثمارات،وتقديم الخدمات لصالح الحكومة ،بل أيضًا اتسع ليشمل ضخ وترتيب قروض مليارية لصالح المشروعات الوطنية الكبيرة، وقد قاد ذلك الاتجاه مصرف ابو ظبى الاسلامى – مصر، حيث قام بترتيب وتوقيع عقد تمويل بقيمة 1.6 مليار جنيه، مع الشركة القابضة لكهرباء مصر، بغرض مقابلة جانب من الاحتياجات المالية للخطة العاجلة لبناء عدد من محطات الكهرباء، لاستيعاب زيادة الأحمال خلال شهور صيف 2015.

ويلعب “أبوظبى الإسلامى” دور المرتب الرئيسى والمنسق العام للتمويل، فيما شاركت 7 بنوك فى تغطية السيولة المطلوبة، هى مصر، والشركة المصرفية، والتنمية والعمال، والائتمان الزراعى، والمصرف المتحد، ومصر إيران، والمؤسسة المصرفية ABC ،وقد  تم منح التمويل بأجل زمنى 4 سنوات، منها عام فترة سماح.

CNA – الخدمة الإخبارية

موضوعات ذات صلة