البنوك المصرية استدعت 10 مليارات دولار من أرصدتها الخارجية في مارس للوفاء بالتزاماتها

تأكيدًا لما نشره موقع كاش نيوز في 6 يونيه الجاري بعنوان (البنوك تستدعي أرصدة بالنقد الأجنبي من الخارج لحفظ الاتزان لسوق الصرف) أفاد البنك المركزي المصري، اليوم الاثنين، أن أرصدة البنوك في الخارج انخفضت في مارس الماضي بقيمة 160.6 مليار جنيه ( ما يزيد على 10 مليارات دولار).

والأرصدة الخارجية للبنوك هي أرصدة بالنقد الأجنبي تمثل احتياطيات يتم استثمارها في أدوات لدى البنوك في الخارج لتحقيق عوائد جيدة عليها.

وأكد البنك المركزي، في نشرته الشهرية الصادرة اليوم، أن الأرصدة الخارجية للبنوك انخفضت إلى 163.7 مليار جنيهًا بنهاية مارس مقابل 424.3 مليار جنيها في نهاية فبراير.

وكان مصدر مصرفي قد أكد لموقع كاش نيوز أن استدعاء جزء كبير من الأرصدة بالخارج خلال شهري مارس وابريل الماضيين جاء في الوقت الذي تراجعت فيه التدفقات الدولارية الواردة للجهاز المصرفي بسبب تبعات أزمة كورونا وتأثيرها سلبيًا على السياحة والتحويلات، إلى جانب قيام مستثمرين وصناديق بالخروج من السوق مما استدعى الوفاء بهذه الالتزامات.

وكانت وكالة بلومبرج قد أكدت منتصف مايو الماضي أن البنوك المصرية قامت بتدبير النقد الأجنبي من الدولار للمستثمرين خلال شهر مارس، مما ساعد على الحفاظ على استقرار العملة المحلية خلال موجة بيع السندات.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة