البنوك تستدعي أرصدة بالنقد الأجنبي من الخارج لحفظ الاتزان لسوق الصرف

قال مسئول مصرفي إن البنوك العاملة بالسوق المحلية استدعت جزءًا من أرصدتها بالنقد الأجنبي لدى البنوك في الخارج  للوفاء بالتزامات محلية، وحفظ الاتزان لسوق الصرف.

وأوضح المسئول لموقع كاش نيوز أن أرصدة النقد الأجنبي للبنوك المصرية في المصارف بالخارج كانت قد سجلت ما يزيد على 324 مليار جنيه أي ما يزيد على 20 مليار دولار بسعر الصرف بنهاية فبراير 2020، وقبل اشتداد أزمة كورونا عالميًا.

وأضاف أن استدعاء جزء كبير من الأرصدة بالخارج خلال شهري مارس وابريل الماضيين جاء في الوقت الذي تراجعت فيه التدفقات الدولارية الواردة للجهاز المصرفي بسبب تبعات أزمة كورونا وتأثيرها سلبيًا على السياحة والتحويلات، إلى جانب قيام مستثمرين وصناديق بالخروج من السوق مما استدعى الوفاء بهذه الالتزامات.

وكانت وكالة بلومبرج قد أكدت منتصف مايو الماضي أن البنوك المصرية قامت بتدبير النقد الأجنبي من الدولار للمستثمرين خلال شهر مارس، مما ساعد على الحفاظ على استقرار العملة المحلية خلال موجة بيع السندات.

وأوضح تقرير بلومبرج وقتها أن صافي حجم الطلبات الخارجية للمقرضين بلغ 3.5 مليار دولار الشهر الماضي، خلافاً للوضع خلال فبراير الماضي حيث كان صافي حيازاتهم من الأصول الأجنبية قدرها 7.9 مليار دولار.

وشهدت مصر موجات بيعية أدت لخروج نحو 13.5 مليار دولار في مارس، حيث تقلصت الحيازات الأجنبية في الأوراق المالية المحلية بمقدار النصف تقريبًا وفقًا لبلومبرج.

وقام البنك المركزي بتغطية جزئية لعمليات سحب رؤوس الأموال التي قامت بها المحافظ الأجنبية من خلال آلية تحويل أموال المستثمرين الأجانب الى الخارج، والتي تضمن للمستثمرين إمكانية سحب الأرباح بالعملة الصعبة، ونتيجة لذلك تراجعت احتياطيات النقد الأجنبي.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة