البنوك تطرح أدوات استثمارية للمواطنين بفائدة تتخطى 11% والاسترداد في أي وقت بدون خصم

يبحث كثيرون عن أدوات إدخارية واستثمارية بالبنوك تحقق أفضل عائد، وفي الوقت نفسه لا يتم الخصم من الفائدة عند الاسترداد في أي وقت.

ورغم أن شهادات الادخار تحقق أعلى عوائد، إلا أنه في حالة قيام المودع بكسر الشهادة قبل موعدها فإنه يتم الخصم من الفائدة التي حصل عليها، كما أن البنوك تشترط أن كسر الشهادة لا يتم إلا بعد 6 أشهر.

وقال مسئول مصرفي لموقع كاش نيوز إن الحل الأمثل لاستثمار الأموال في أدوات بنكية تضمن تحقيق عوائد مرتفعة يمكن أن تزيد على 11%، وفي الوقت نفسه يمكن استرداد هذه الأموال في أي وقت دون الخصم من الفائدة المحققة عليها، هو إيداع الأموال في صناديق الاستثمار النقدية.

الفائدة في فارق سعر الوثيقة

وذكر المسئول أن البنوك تتيح صناديق الاستثمار النقدية كوثائق.. ويفضّل شراء هذه الوثائق عند الاكتتاب في بداية طرح الصناديق، لكن أيضًا يمكن شرائها بعد ذلك ولكن تكون بسعر أعلى.

وأوضح أن بنك الاستثمار القومي قام خلال الشهر الماضي بطرح صندوق الاستثمار النقدي (سيولة) بسعر وثيقة 10 جنيهات وقد لاقى إقبال كبير من المواطنين.

ولفت إلى أنه بعد اسبوعين من شراء وثيقة صندوق (سيولة) ارتفع سعرها إلى 10 جنيهات و8 قروش، وهي متاحة في الوقت الراهن للعملاء الراغبين من خلال شركتي مباشر وعربية أون لاين.

وأشار إلى أن الفارق في سعر الوثيقة يكون هو العائد المحقق، مؤكدًا أن متوسطات أسعار العائد على صناديق الاستثمار خلال عام 2020 كانت في حدود من 8.5% إلى ما يزيد على 11.5%.

استثمارات الصناديق النقدية

وذكر أن صناديق الاستثمار النقدية، تقوم باستثمار مدخرات الأفراد والشركات في أذون الخزانة الحكومية وشهادات الادخار وغيرها من الأدوات ذات الدخل المضمون والتي لا تحتمل حدوث خسارة.

وأوضح المصدر أن البنك العربي الافريقي طرح صندوق استثمار نقدي تحت اسم (آفاق) وهذا الصندوق له نحو عام ونصف بالسوق.

وذكر أن هذا الصندوق كانت وثيقته بسعر 100 جنيه والآن هي بـ 115.9 جنيهًا، وذلك في عام و3 أشهر، وقد حقق هذا الصندوق في 2020 عائد 10.75%، ومن المتوقع أن يحقق عائد مماثل خلال العام الجاري.

مزايا تجمع بين الشهادات والحسابات

وأوضح المصدر أن الأمر الهام الذي تحققه صناديق الاستثمار النقدي، هو سهولة الاسترداد، حيث يمكن الشراء والاسترداد يوميًا، والحصول على العائد المحقق كاملًا دون خصم، وبذلك تجمع الصناديق بين ميزة سهولة سحب الأموال الموجودة في حسابات التوفير، والعائد الكبير الموجود في الشهادات الادخارية.

وأكد أن هناك بنوك في الوقت الراهن تجهز لطرح صناديق استثمار نقدية جديدة، وذلك بسبب إقبال المواطنين الكبير على هذه الأداة بعد أن انخفضت الفائدة على الشهادات والحسابات الادخارية.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة