البورصة تخسر 25 مليار فى الربع الثاني..وتوقعات بحركة عرضية

BORSEEEEEEEE

مُنيت مؤشرات البورصة بخسائر خلال فترة الربع الثاني من 2016 حيث فقد رأس المال السوقي للأسهم المقيدة بالبورصة المصرية 24.9 مليار جنيه، ليغلق عند 382.554 مليار جنيه بنهاية شهر يونيو مقابل 407.481 مليار جنيه بنهاية شهر مارس.

وفقد المؤشر العام للبورصة المصرية 7.74% ليغلق عند مستوى 6943 نقطة ، كما خسر مؤشر الأسهم المتوسطة بنسبة 4.42% ليغلق عند مستوى 351 نقطة، وسجل المؤشر الأوسع نطاقاً تراجعا بنحو 6.12% مغلقا عند مستوى 744 نقطة.

وقال خبير بسوق المال المصري، إن البورصة المصرية دخلت خلال الشهر الأخير بحالة من فقدان الثقة من قبل المستثمرين بعد فشل صفقة الإستحواذ على سى آى كابيتال ليفقد المستثمر الثقة أيضاً في الأخبار التى قد تعلن مستقبلياً من صفقات إستحواذ وتقييمات لطروحات قد تطرق لدخول البورصة.

كما حدث مؤخرا فى صفقة سى آى كابيتال التى ظلت حديث المستثمرين خلال الفترة الأخيرة وتم تأجيلها لأكثر من مرة مما أدى إلي الإضرار بصغار المستثمرين لتأتى مفاجأة غير متوقعة وغير مبررة لدى المستثمرين بالغاء الصفقه وسط تراضى الطرفين وسط حاله من الذهول والصدمه من المستثمرين.

REMOON 56
ريمون نبيل ، خبير أسواق المال

وأشار ريمون نبيل ، خبير سوق المال المصري وعضو الجمعية المصرية للمحللين الفنيين ،في تصريح لـ ”وكالة كاش نيوز” إلي أن الالغاءات المتكررة لعمليات التداول على سهم ” بلتون القابضة ” والذى لم يتم النظر اليه منذ أن بدأ فى الصعود من مستويات 3.80 جنيه تقريبا حتى واصل صعوده إلى أن إقترب من مستويات 21 جنيه لتأتى عمليات الغاء عمليات التداول على السهم بعد أن تم دخول فئة من صغار المستثمرين فى تلك الأسعار.

ليتم بعد ذلك سلسلة الالغاءات ويتم إحتجاز شبه إجبارى لمن بداخل السهم من صغار المستثمرين ويدخل السهم فى عمليه هبوط متتالى ليظل المستثمر الصغير فريسة للخسارة المحققة بدون أن يجد أسباب مقنعه لهذه الخسارة.

وفيما يخص التحليل الفني للمؤشر العام للبورصة المصرية أفاد عضو الجمعية المصرية للمحللين الفنيين ،أن المؤشر الرئيسيEGX30 إرتفع منذ أول أيام شهر رمضان الكريم حتى وصل قرب مستوى 7815 مقترباً من المقاومة الرئيسية عند 8000 نقطة ليغلق منخفضاً فى أخر جلسات الشهر مقتربا من 6943 نقطة متجهاً لإعادة تجربة مستوى الدعم الأول للمؤشر فى الوقت الراهن عند مستوى 7200-7270 نقطة والذى ننصح بإستخدامه لتخفيف المراكز حيث مازال المؤشر يستهدف مستوى 6500 ثم 6300 نقطة على المدى القصير.

وتوقع ريمون نبيل ، أن يستمر تداول المؤشر أسفل مستوى 7500 نقطة خلال الربع الثالث من العام الجارى وقد يدخل فى حركة عرضية بين مستويات 5520 ومستوى 7300 نقطة خلال الربع الثالث وبدايه الربع الرابع إلى أن تظهر سيولة جديدة تقدر على صناعة قوة شرائيه تستطيع تخطى تلك المستوى الذى ظل المؤشر يتداول اعلاه المؤشر خلال اخر ثلاثه اشهر حتى استطاعت القوه البيعيه ان تضغط على المؤشر لكسر 7300 نقطة لأسفل متأثراً بتغيير الفائدة مؤخرًا من البنك المركزى ثم خروج انجلترا من الاتحاد الاوروبى فى الاستفتاء الاخير.

CNA– محمد ابو اليزيد

موضوعات ذات صلة