البورصة تواصل التراجع.. وتوقعات بعودة الارتفاعات غدًا

استمرت مؤشرات البورصة في الإنخفاض للجلسة الثانية علي التوالي بختام تعاملات جلسة منتصف الأسبوع ” الثلاثاء ” وتراجع المؤشر العام للبورصة المصرية بنسبة 0.72% ليغلق عند 11937.67 نقطة وخسر مؤشر الاسهم الصغيرة والمتوسطة EGX70 بنسبة 0.65% ليغلق عند 473.36 نقطة، ونزل المؤشر الأوسع نطاقاً EGX100 بنسبة 0.50% ليغلق عند 1140.77 نقطة.

وخسر رأس المال السوقي 3.5 مليار جنيه ليغلق عند 588.810 مليار جنيه بضغط من مبيعات المستثمرين العرب والأجانب بصافي بيعي بلغ 79.4 مليون و 8.5 مليون جنيه وفي المقابل اتجهت تعاملات المصريين نحو الشراء بصافي شرائي بلغ 87.9 مليون جنيه.

منى مصطفى

وقالت مني مصطفي،المحلل الفني لدي المجموعة الافريقية وعضو اللجنة العلمية بالمجلس الإقتصادي الأفريقي، في تصريح خاص لـ “وكالة كاش نيوز” إن المؤشرات المصرية مُنيت في ختام تعاملات جلسة منتصف الأسبوع ببعض التراجعات الطفيفة بعد أن نجح مؤشرها الرئيسي في تقليص جانب من خسائرها الصباحية ليسود عليها الأداء العرضي المائل للهبوط في ظل محاولة من الأسهم للتماسك عند مستوي الدعم الفرعية وسط أداء متباين للأسهم على مدار الجلسة التي إتسمت بالتذبذب السريع.

وتابعت مني مصطفي، أن وتيرة الهبوط تراجعت خاصة بعد إقتراب المؤشر الرئيسي لمنطقة الدعم الرئيسية عند مستوي الـ 11800 نقطة تزامنًا مع إدلاء مصلحة الضرائب بدلوها في موضوع فرض ضريبة الدمغة علي تعاملات البورصة حيث جاءت توصية شعبة الأوراق المالية بنسبة 1 في الألف للبيع و 1 في الألف للشراء ، بينما كانت توصية الوزارة المالية ب 2 في الألف للبيع و 2 في الألف للشراء ، لتأتي مصلحة الضرائب وتقدم إقتراح 1.75 في الألف للبيع و 1.75 في الألف للشراء.

وتوقعت “منى مصطفى” أن تنتهي المفاوضات بالموافقة علي تطبيق 1.5 في الالف بيعًا و 1.5 في الألف شراءًا.

وأضافت أن عمليات جني الأرباح دفعت المؤشر الرئيسي EGX30 للتخلي عن منطقة الـ 12 الف نقطة مع بداية الجلسة مقتربة من مستوي الدعم القوي عند 11800 نقطة والذي وجد عندها بعض القوي الشرائية المغامرة والتي إتجهت للمضاربة علي الأسهم خاصة في ذات الجلسة في محاولة للإستفادة من الهبوط السريع علي الأسعار لتدخل في حركة عرضية في محاولة للمحافظة علي نقاط الدعم الحالية ، بالرغم من إستمرار هبوط سهم “البنك التجاري الدولي“ حيث إقترب من مستهدفة الهابط عند الـ 71 جنيه ووجد عنده قوي شرائية ساعدته للمحافظة عليه والذي من المتوقع أن يدخل في حركة عرضية تجميعية ليغلق عند الـ 71.83 جنيه ، مما أدى بالمؤشر للإغلاق عند مستوى الـ 11937 نقطة على تراجع بلغ الـ 86 نقطة فقط ، كذلك الحال بالنسبة للمؤشر السبعيني الذي أغلق عند الـ 473.3 نقطة بنسبة بلغت 0.65% بما يعادل 3 نقاط .

وأوضحت المحللة الفنية ، أن حالة البلبلة أدت إلي تسارع موجة التصحيح التي بدأها السوق من مستويات الــ 13500 نقطة دون مراعاة الأثار السلبية لفكرة فرض ضرائب علي التعاملات البورصة من الأساس وإيجاد خطط بديلة لزيادة حصيلة الدولة من تعاملات السوق كالترويج لها بشكل ملائم وإستحداث آليات تداول جديده تيسيرًا علي المستثمرين وإدخال آليات تداول جديدة تواكبًا مع الأسواق العالمية لإدخالها للتنافسية مع بورصات المنطقة ليظهر الإنهاك بشكل واضح علي الأسهم بالرغم من إستمرار دوران السيولة فيما بينها والذي إنعكس بشكل علي علي قيم التداولات التي بدأت في التراجع قليلاً بخلاف جلسة اليوم التي عاودت فيها تجاوز حاجز المليار مسجلة 1.210 مليار جنيه مع معاودة الإتجاه الشرائي التجميعي للمؤسسات الأجنبية على الأسهم المنتقاه خاصة في ظل إستقرار قيمة الدولار بالبنوك وإستمرار إتجاه جانب كبير من مدير المحافظ وصناديق الإستثمار الأجنبيه لشراء السندات الدولارية المصرية كوسيله للتحوط من هبوط سعر صرف الدولار وإن كان طفيف.

مقابل سيطرة حالة من الترقب والحذر علي المتعاملين الأفراد الذي إنتهجوا سياسة المضاربة السريعة على الأسهم الصغيرة التي أخفق معظمها في إختراق مناطق المقاومة القريبة ، لنشهد حالة من التذبذب القوي على الأسهم عند نقاط دعومها الرئيسية وسط ثبات نسبي بأحجام تداولاتها .

وتوقعت عضو اللجنة العلمية بالمجلس الإقتصادي الأفريقي، أن تستهل المؤشرات و الأسهم جلسة الغد علي إرتفاعات مستكملة موجة الأرتداد لنقاط المقاومة الأولي وسط حالة من الترقب لأخر المستجدات بشأن ضريبة الدمغة والذي من المتوقع أن يستغل المستثمرين تلك الإرتداد في البيع جزء من أسهمهم التي قد تعيدها مرة أخرى لإختبار مناطق الدعم ليستمر الأداء المتباين علي مدار الجلسة ، مع ترقب لحالة إنفصال بعض الأسهم عن المؤشرات والتى ظهر عليها حراك تجميعي مع خلق ذبذبة تسمح بالمتاجرة بين نقاط الدعم والمقاومة ليستمر تبادل الأدوار بين الأسهم والقطاعات.

أوضحت بخصوص المؤشر الثلاثيني فلديه منطقة دعم عند الـ 11800 / 11600 نقطة ، أما المقاومة عند الـ 12200 ، أما المؤشر السبعيني يشكل مستوى الـ 530 نقطة عائق أمامه ليكن دعمه عند الـ 469 ثم 461 نقطة والذي قد يسبق الإرتداد مرة أخرى نحو المقاومة الـ 485 نقطة، لذا مازلنا على نصيحتنا بتبني إستراتيجية المتاجرة لكل سهم على حداه خاصة على الأسهم ذات الحراك ليكن مؤشرك سهمك مع إستمرار نسب المحفظة ثلث أسهم وثلثي سيولة لحين تأكيد السوق لتكوين قاع.

وعادت قيم التداولات لتخطي حاجز المليار وسجلت خلال جلسة اليوم 1.207 مليون جنيه بعد التداول على 253.034 مليون سهم من خلال 29.3 ألف عمليه منفذة، تم التداول على 172 ورقة مالية ،ارتفع منها 34 سهم وتراجعت منها 99 سهم في حين لم تتغير أسعار 39 سهم.

وتصدر سهم ”جلوبال تيليكوم القابضة” قائمة الانشط من حيث قيم وأحام التداولات بقيم بلغت 317.6 مليون جنيه بتداول 51.4 مليون سهم ليغلق مرتفعًا بنسبة 2% ليغلق عند 6.12 جنيه.

CNA– محمد ابو اليزيد

موضوعات ذات صلة