التضخم الشهري في مصر يسجل معدلًا سالبًا بفعل انخفاض أسعار السلع الغذائية

أفاد جهاز التعبئة العامة والاحصاء، اليوم الثلاثاء، أن معدل التضخم الشهري في مصر سجل معدلًا سالبًا خلال شهر نوفمبر ، مقارنة بشهر أكتوبر الماضي.

وسجل معدل التضخم الشهري لشهر نوفمبر معدلًا سالبًا قدره 0.5% مقابل ارتفاع قدره 1% خلال شهر أكتوبر الماضي، بحسب ما أظهرته بيانات الجهاز.

ويعني تسجيل التضخم لمعدل سالب أن متوسط الأسعار في نوفمبر تراجع عن أكتوبر، وجاء ذلك بشكل أساسي بسبب انخفاض في أسعار بعض السلع الغذائية من بينها الخضروات والفاكهة واللحوم والأسماك والحبوب والخبز.

أما فيما يتعلق بمعدل التضخم السنوي فقد ارتفع خلال شهر نوفمبر الماضي لأول مرة في 6 أشهر وذلك بسبب تأثير سنة الأساس، ليسجل 2.7% لإجمالي الجمهورية مقابل 2.4% في أكتوبر الماضي.

ولكن معدل التضخم السنوي خلال نوفمبر انخفض مقارنة بما كان عليه في نوفمبر 2018، حيث سجل وقتها 15.6%.

ووصل معدل التضخم السنوي في المدن إلى 3.6% خلال شهر نوفمبر مقابل 3.1% في أكتوبر الماضي.

وسجل معدل التضخم الشهري لشهر نوفمبر معدلًا سالبا 0.5% لإجمالي الجمهورية مقابل 1% خلال شهر أكتوبر الماضي، بحسب ما أظهرته بيانات جهاز الإحصاء.

ويعتبر الارتفاع في معدل التضخم السنوي هو الأول منذ مايو الماضي، وذلك بعد أن شهد تراجعا كبيرا خلال الشهور الخمسة الماضية.

وسجل التضخم السنوي قفزات كبيرة خلال عام 2017 تأثرًا بالإجراءات الإصلاحية التي اتخذتها الحكومة خلال الأعوام الأخيرة، ومن ضمنها تعويم الجنيه، ورفع أسعار الطاقة عدة مرات، حيث بلغ التضخم ذروته في يوليو 2017 عند 34.2%، وهو أعلى معدل في نحو 3 عقود.

لكن التضخم السنوي بدأ في التراجع بشكل ملحوظ بدءا من نوفمبر 2017 وحتى مايو 2018، قبل أن يعود للصعود مرة أخرى في يونيو 2018 مع رفع أسعار الوقود.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة