الجنيه المصري يرتفع 2.5% أمام الدولار

خسر متوسط سعر صرف الدولار الأمريكي ما نسبته 2.5% أمام الجنيه المصري بنحو 40 قرشا منذ بداية العام الجاري 2020، على الرغم من تداعيات جائحة فيروس كورونا.

ويأتي هذا التحسن للجنيه ليؤكد قوة الإقتصاد المصري، وحسن إدارة ملف السياسة النقدية من قبل البنك المركزي المصري، وثقة المؤسسات ومجتمع الاستثمار الدولي في الاصلاحات الاقتصادية التي نفذتها مصر، ليصبح بذلك الجنيه أحد العملات القليلة التي حققت مكاسب أمام العملة الأمريكية خلال العام الجاري.

وسجل الدولار الامريكي بنهاية تعاملات هذا الأسبوع في سوق الصرف المصري مستوى 59ر15 جنيه للشراء و69ر15 جنيه للبيع، مقابل 15.99 جنيه للشراء و16.09 جنيه للبيع في نهاية العام الماضي 2019.

وكشفت إحصاءات – رصدتها وكالة أنباء الشرق الأوسط – أن الدولار الأمريكي سجل متوسط سعر 15.59 جنيه للشراء و15.69 جنيه للبيع في بنوك التجاري الدولي- مصر والمصرف المتحد والإسكندرية والتعمير والاسكان ومصر إيران، فيما سجل في بنكي الأهلى ومصر 15.60 جنيه للشراء و15.70 جنيه للبيع.

وقال محمد رشدي، الخبير المصرفي، إن الأداء القوي للجنيه المصري متوقع منذ بداية العام بدعم من بدء مصر في جني ثمار برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي استغرق تنفيذه نحو 3 سنوات منذ نهاية العام 2016.

وذكر أنه لولا حدوث أزمة تفشي فيروس كورونا التي ضربت العالم، منذ بداية 2020، لوجدنا متوسط سعر صرف الدولار في السوق المصرية أقل من مستوى 15 جنيها.

وأشاد الخبير المصرفي بحسن إدارة ملف السياسة النقدية من قبل القائمين على البنك المركزي والتي نجحت في ضبط الأسواق من خلال سوق صرف حر خاضع لقوى العرض والطلب، وقللت الضغط على العملة المحلية كما كان في السابق.

CNA– الخدمة الاخبارية،، أ.ش.أ

موضوعات ذات صلة