الجنيه يربح معركة تحرير سعر الصرف .. ويسترد 12.5% من قيمته في 13 شهرًا

واصل الجنيه التعافي أمام الدولار الأمريكي، بتعاملات اليوم الأحد، مستردًا نحو 12.5% من قيمته في ما يزيد على 13 شهرًا، حيث انخفضت العملة الأمريكية بمقدار جنيهين و26 قرشًا منذ بداية العام الماضي وحتى نهاية تعاملات اليوم.

وكان الدولار قد سجل في بداية العام الماضي 17.86 جنيهًا للشراء و17.96 جنيهًا للبيع، انخفض إلى 15.60 جنيهًا للشراء و15.70 جنيهًا للبيع بنهاية تعاملات اليوم ، وقد جاء التراجع بشكل تدريجي ومستمر وهو ما يعكس قوة الاقتصاد وارتفاع تدفقات النقد الأجنبي للبلاد بشكل مستمر.

ويأتي تحسن الجنيه أمام الدولار الأمريكي بفعل ارتفاع تدفقات النقد الأجنبي للبلاد من كافة المصادر، وقد انعكست زيادة التدفقات على سعر الصرف وكذا الاحتياطي النقدي الذي ارتفع إلى 45.4 مليار دولارًا.

وتوقع دويتشه بنك، في تقرير صادر عنه، أن يواصل الجنيه الارتفاع مقابل الدولار الأمريكي، لتصل العملة الأمريكية إلى مستوى 15.5 مع نهاية النصف الأول من عام 2020 و 15 جنيهًا في نهاية العام.

وأوضح البنك أنه من المتوقع أن يرتفع معدل النمو في مصر إلى نحو 5.8% و 5.9% في السنتين الماليتين 2020 و 2021 ، على التوالي، صعودا من 5.6% التي سجلها الاقتصاد في العام المالي 2018/2019.

في الوقت نفسه ذكرت وكالة “بلومبرج” الأمريكية أن الجنيه المصري مستمر في تقديمه أداء قويا هذا العام، مدعوما بصعوده أكثر من 2% أمام الدولار الأمريكي، ليصبح أحد أفضل العملات العالمية أداء خلال العام الجاري 2020، ليضيف إنجازا آخر إلى إنجازات العام الماضي، بعد انضمامه لقائمة أفضل ثلاث عملات عالمية أداء في نهاية العام الماضي 2019.

وأوضحت “بلومبرج”، في سياق تقرير بثته على موقعها الإلكتروني، أن هذا الأداء القوي للعملة المصرية يجعلها موضع جذب لمستثمري العملات يرجح استقدام مزيد من الاستثمارات لمصر وجهتهم المفضلة التي تدر لهم أرباحا وفيرة، مقارنة بمثيلاتها من الأسواق الناشئة.

وكان بنك سوسيتيه جنرال الفرنسي قد توقع أن ينخفض الدولار بنهاية العام الجاري ليصل إلى مستوى 15.35 جنيهًا.

واسترد الجنيه نحو 2.2% من قيمته أمام الدولار الأمريكي منذ بداية العام 2020 وخلال الشهر ونصف الشهر المنقضين، وكان الدولار الأمريكي قد سجل في مطلع يناير الماضي 15.99 جنيهًا للشراء و16.09 جنيهًا للبيع، انخفض بنهاية تعاملات أمس الخميس إلى 15.64 جنيهًا للشراء و15.74 جنيهًا للبيع، وطبقًا للبيانات فإن قيمة الانخفاض خلال الفترة المنقضية من العام الجاري بلغت 35 قرشًا.

وتوقع خبير اقتصادي، أن يتراجع الدولار الأمريكي بنهاية العام الجاري إلى مستوى 14.50 جنيهًا، مشيرًا إلى أن كافة مؤشرات تدفقات النقد الأجنبي تؤكد على أن العملة المحلية ستواصل التحسن خلال الفترة المقبلة.

وقال د.مصطفى بدرة، إن الجنيه شهد تحسنًا ملحوظًا في الفترة الأخيرة أمام كافة العملات الأجنبية وفي مقدمتها الدولار، مشيرًا إلى أن ذلك يأتي ليعكس نجاح برنامج الاصلاح الاقتصادي، الذي كان تحرير سعر الصرف أحد أهم مكوناته.

وأضاف الخبير الاقتصادي أن تحرير سعر الصرف في نوفمبر 2016 كان قرارًا هامًا، حيث نقل دفة سوق الصرف إلى الجهاز المصرفي الرسمي للدولة، بعد أن كانت السوق السوداء قد تغولت، وأصبح التلاعب بالعملة وقتها هو الأزمة الحقيقية.

وذكر مصطفى بدرة أن الدولار سيواصل التراجع خلال الفترة المقبلة، كنتيجة مباشرة لتحسن إيرادات السياحة، مؤكدا ن افتتاح المتحف الكبير خلال العام الجاري وعودة النشاط للحركة السياحية يعطي تفاؤلًا كبيرًا فيما يتعلق بإيرادات السياحة.

كما أكد الخبير الاقتصادي أن مصر تحتل المركز الأول في جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة بين الدول الافريقية، مشيرًا إلى أن تولى رئيس الوزراء لملف الاستثمار واتاجهه لحل مشكلات المستثمرين بشكل جاد أمر يعزز من التدفقات الاستثمارية خلال العام.

وأعلنت د.هالة السعيد، وزيرة التخطيط المصرية، أن أحدث تقارير اتجاهات الاستثمار الصادرعن منظمة الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأنكتاد)، تضمن أن مصر تحتفظ بمركزها كأكبر متلقٍ للاستثمار الأجنبي المباشر في أفريقيا.

وأوضحت في بيان صحفي :”سجلت مصر تدفقات استثمارية بلغت 8.5 مليار دولار خلال عام 2019 محققة زيادة قدرها 5% مقارنة بالعام السابق 2018″

كما أكد الخبير الاقتصادي د.مصطفى بدرة أن تحويلات المصريين في الخارج تواصل الارتفاع وهو أيضًا ما يدعم استمرار تحسن العملة المحلية.

وطبقًا لبيانات أعلن عنها البنك المركزي، فقد ارتفعت تحويلات المصـريين العاملين بالخارج خلال شهر أكتوبر 2019 بمقدار 261.0 مليون دولار بمعدل سنوي 12.7% لتسجل نحو 2.3 مليار دولار (مقابل نحو 2.1 مليار دولار خلال شهر أكتوبر 2018).

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة