الجنيه يسترد 2.2% من قيمته أمام الدولار في شهر ونصف الشهر

استرد الجنيه المصري نحو 2.2% من قيمته أمام الدولار الأمريكي منذ بداية العام 2020 وخلال الشهر ونصف الشهر المنقضين.

وكان الدولار الأمريكي قد سجل في مطلع يناير الماضي 15.99 جنيهًا للشراء و16.09 جنيهًا للبيع، انخفض بنهاية تعاملات أمس الخميس إلى 15.64 جنيهًا للشراء و15.74 جنيهًا للبيع.

وطبقًا للبيانات فإن قيمة الانخفاض خلال الفترة المنقضية من العام الجاري بلغت 35 قرشًا.

وخسر الدولار الأمريكي خلال العام الماضي نحو جنيه و87 قرشًا بنسبة تراجع 10.5% عن سعره في بداية 2019.

ويعكس استمرار تراجع الدولار أمام الجنيه التحسن الكبير الذي تشهده تدفقات النقد الأجنبي للبلاد من السياحة والاستثمار الأجنبي المباشر وغير المباشر وتحويلات المصريين بالخارج، إلى جان التصدير وقناة السويس.

وتوقع دويتشه بنك، في تقرير صادر عنه، أن يواصل الجنيه الارتفاع مقابل الدولار الأمريكي، لتصل العملة الأمريكية إلى مستوى 15.5 مع نهاية النصف الأول من عام 2020 و 15 جنيهًا في نهاية العام.

وأوضح البنك أنه من المتوقع أن يرتفع معدل النمو في مصر إلى نحو 5.8% و 5.9% في السنتين الماليتين 2020 و 2021 ، على التوالي، صعودا من 5.6% التي سجلها الاقتصاد في العام المالي 2018/2019.

من جانبها ذكرت وكالة “بلومبرج” الأمريكية أن الجنيه المصري مستمر في تقديمه أداء قويا هذا العام، مدعوما بصعوده أكثر من 2% أمام الدولار الأمريكي، ليصبح أحد أفضل العملات العالمية أداء خلال العام الجاري 2020، ليضيف إنجازا آخر إلى إنجازات العام الماضي، بعد انضمامه لقائمة أفضل ثلاث عملات عالمية أداء في نهاية العام الماضي 2019.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة