الدولار يتراجع بتعاملات اليوم مع الترقب لقرارات “المركزي الامريكي”

انخفضت الدولار الأمريكي، اليوم الأربعاء، إذ شجع تباطؤ انتشار فيروس كورونا وتحركات إعادة فتح اقتصادات العالم المستثمرين للإقبال على الأصول الأعلى مخاطرة لكن الحذر ظل مستمرا قبيل اجتماعات بنوك مركزية في الولايات المتحدة وأوروبا.

وانخفض مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات إلى 99.685.

ويقتفي الدولار أثر الإقبال على المخاطرة على نحو وثيق طوال أزمة تفشي كورونا وتراجع قليلا مقابل بقية العملات الرئيسية اليوم الأربعاء إذ انخفض على نحو طفيف مقابل اليورو والجنيه الاسترليني فيما صعد الين الياباني 0.3% لأعلى مستوى في ستة أسابيع ليسجل 106.55 ين مقابل الدولار.

وفقدت العملة الأمريكية معظم مكاسبها مقابل العملات المناظرة، وزاد الدولار الأسترالي نحو 0.6% إلى أعلى مستوى في سبعة أسابيع ليسجل 0.6533 دولار أمريكي في سادس يوم للمكاسب على التوالي مما يجعله بصدد تحقيق أفضل أداء شهري في أربعة أعوام.

كذلك ارتفع الدولار النيوزيلندي بنفس الهامش إلى أعلى مستوى في أسبوعين ليجري تداوله مقابل 0.6119 دولار أمريكي.

وساد الفتور أسواق العملة مع بدء عطلة عامة في اليابان والحذر قبيل اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) والبنك المركزي الأوروبي يوم الخميس.

ويترقب المستثمرون مؤشرات بشأن مسار سياسة المركزي الأمريكي المستقبلية بعد استجابته للضرر الاقتصادي الناجم عن جائحة كوفيد-19 بخفض أسعار الفائدة وشراء سندات وحماية أسواق الائتمان.

واستقر الاسترليني على نحو طفيف عند 1.2469 دولار فيما جرى تداول اليورو مقابل 1.0846 دولار.

واستفاد الدولار الأسترالي الشديد التأثر بالمخاطرة من تركيز المستثمرين على الإيجابيات، وصعد بنحو 6% منذ بداية الشهر وارتفع 18% من أدنى مستوى في 17 عاما والذي سجله في مارس مع بدء الصين، أكبر سوق تصديرية للبلاد، إعادة فتح اقتصادها بعد انحسار جائحة كورونا هناك.

كما تعززت الثقة بدعم من تحركات في الآونة الأخيرة في كندا وفرنسا وإيطاليا ونيوزيلندا وإسبانيا.

CNA– الخدمة الاخبارية،، وكالات

موضوعات ذات صلة