الدولار يخسر 21 قرشًا في اسبوعين.. وخبير يتوقع هبوطه إلى 13.5 جنيهًا

واصل الجنيه المصري تعافيه بقوة أمام الدولار خلال الأسبوعين الماضيين، لتهبط العملة الأمريكية 21 قرشًا منذ بداية العام الجاري.

وانخفض الدولار الأمريكي من مستوى 15.99 جنيهًا للشراء و16.09 جنيهًا للبيع في بداية الشهر إلى 15.779 جنيهًا للشراء و15.879 جنيهًا للبيع بنهاية تعاملات الخميس الماضي.

وبإضافة قيمة التراجع خلال الأيام الماضية إلى التراجع الذي شهده الدولار خلال 2019، يكون قد خسر ما يقرب من جنيهان و9 قروش، وهي قيمة كبيرة، ونسبة تراجع تتخطى 11.5%.

ويأتي تراجع الدولار بصفة أساسية كنتيجة مباشرة لتحسن تدفقات النقد الأجنبي للبلاد من الاستثمار والسياحة وتحويلات المصريين بالخارج وقناة السويس، إلى جانب التصدير في ظل تراجع فاتورة الواردات.

كما شهدت الأسابيع الماضية تدفقات كبيرة بالنقد الأجنبي على أدوات الدين الحكومية من صناديق الاستثمار الدولية كنتيجة مباشرة لاستقرار الأوضاع وجاذبية السوق المصرية.

وقال محمد عبد الجواد، الخبير الاقتصادي، إن الدولار في طريقه لمزيد من التراجع خلال الفترة المقبلة، مشيرًا إلى أن التحسن الاقتصادي الذي تشهده مصر هو الأساس لتحسن سعر الجنيه.

وأضاف عبد الجواد لموقع كاش نيوز :”لا استبعد أن يصل الدولار إلى مستوى 13.5 جنيهًا على المدى المتوسط، وذلك بدعم ارتفاع إيرادات البلاد من النقد الأجنبي، حيث يتوقع أن ترتفع الايرادات إلى 90 مليار دولارًا بنهاية العام الجاري مقابل 82 مليار دولارًا بنهاية العام المالي الماضي”.

وذكر أن تحديده رقم 13.5 جنيهًا كسعر مستهدف يأتي بناءًا على تقديرات صندوق النقد الدولي للسعر العادل عند تحرير سعر الصرف، قائلًا :” الآن يمكننا الوصول إلى هذا السعر بسهولة بسبب الاستقرار وتحسن مؤشرات الاقتصاد، ويمكن كسره أيضًا على المدى الطويل”.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة