الرئيس الأمريكي يتوعّد السعودية بـ “عواقب” بسبب خفض إنتاج النفط

توعد الرئيس الأميركي جو بايدن المملكة العربية السعودية بعواقب بعد قرارها في إطار تحالف أوبك+ النفطي خفض حصص الإنتاج.

وأكّد “بايدن” في مقابلة مع شبكة “سي إن إن” أنّه “ستكون هناك عواقب” على السعودية بسبب قرارها في إطار تحالف أوبك بلاس النفطي الأسبوع الماضي خفض حصص الإنتاج.

ولم يحدّد بايدن ماهية الإجراءات التي يمكن أن تتّخذها إدارته للردّ على القرار السعودي، لكنّ المتحدّث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي قال في وقت سابق الثلاثاء إنّ الرئيس يريد إجراء “إعادة تقييم” للعلاقة بين واشنطن والرياض بعد هذه الصفعة الدبلوماسية السعودية للولايات المتّحدة.

وقال كيربي لشبكة “سي إن إن” إنّه “على ضوء التطورات الأخيرة ومقرّرات أوبك بلاس، يعتقد الرئيس أنه يتعين علينا أن نجري إعادة تقييم للعلاقات الثنائية مع السعودية”.

وأشار إلى انّ الهدف من هذه المراجعة هو “التأكّد من أنّ (العلاقة) تخدم مصالح أمننا القومي”.

وأوضح أنّ بايدن “مستعد للعمل مع الكونغرس للتفكير فيما يجب أن تكون عليه هذه العلاقة في المستقبل”، مشيراً إلى أنّ الرئيس “يريد أن يبدأ هذه المشاورات الآن”. ولفت المتحدث إلى أنّ هذه النقاشات لم تبدأ بعد وستجرى بادئ الأمر في إطار غير رسمي. وقال “لسنا بصدد الإعلان عن مراجعة رسمية لسياستنا مع فريق مكلّف ذلك”.

CNA– الخدمة الاخبارية،، وكالات

موضوعات ذات صلة