الرئيس “العربى” لشركة “نسيان” يستقيل .. و”يابانى” يخلفه

كارلوس غصن، رئيس شركة نيسان

قرر رئيس مجموعة “نيسان” للسيارات كارلوس غصن التنحي عن الإدارة المباشرة للشركة، على أن يظل رئيسا لمجلس إدارتها، وذلك بعد 16 عاما من إدارته للشركة اليابانية.

واتخذ غصن هذا القرار من أجل التركيز على التحالف بين “نيسان” وبين شركتي رينو وميتسوبيشي موتورز وحمله إلى قمة صناعة السيارات العالمية.

وتولى غصن الذي يحمل جنسيات لبنان وفرنسا والبرازيل منصبه منذ يونيو عام 2001، وينسب إليه الفضل في النهوض بشركة “نيسان” التي كانت على وشك الإفلاس في أواخر التسعينيات من القرن الماضي.

وسيحل الياباني “هيروتو سايكاوا” محل غصن اعتبارا من الأول من أبريل القادم، وقال غصن في بيان أصدرته الشركة اليابانية “سأواصل الإشراف على الشركة وتوجيهها”.

وسيظل غصن رئيسا لشركة رينو الفرنسية التي لم تنه مرحلة التحول، كما أنه يرأس منذ فترة مجلس إدارة ميتسوبيشي موتورز التي أنقذها من أزمة العام الماضي.

وأضاف “لقد آن الأوان لتسليم الإدارة لشخص آخر، لقد عبرت على الدوام عن رغبتي في أن يخلفني ياباني، وكنت أجهز سايكاوا منذ سنوات”.

وبذلك تطوى صفحة بالنسبة لكارلوس غصن الذي وصل إلى اليابان عام 1999 لإنهاض مجموعة نيسان، ثم عين رئيسا لها في 2001.

وتراجعت أسهم شركة نيسان في بورصة طوكيو امس بنسبة 0.67% لتصل إلى 1111 ين في التداولات الصباحية.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة