“الزراعة”: بدء إنتاج العلف الأخضر لنبات “البانيكم” فى “المُغرة” و”سيوة”

أعلن د.نعيم مصلحى، رئيس مركز بحوث الصحراء، اليوم الجمعة، عن توصل الباحثين بمركز البحوث التطبيقية، لأقلمة نوع من نبات البانيكم المعمر لتحمل الملوحة سواء كانت فى التربة أو مياه الرى.

وأوضح أنه تم إطلاق برنامج لنشر البانيكم لإنتاج الأعلاف تحت ظروف الملوحة، وذلك للوصول إلى حزمة توصيات فنية قابلة للتطبيق على أرض الواقع، والتى تخدم مناطق التوسع الأفقى التى تتصف بمياه جوفية عالية الملوحة، مثل منطقة المغرة بجنوب العلمين بمحافظة مطروح وسيوة، والتى تساهم فى تنمية الثروة الحيوانية بتلك المناطق.

يأتى ذلك فى إطار توجيهات السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضى بضرورة دعم المزارعين ومربو الحيوانات من خلال تطبيق النماذج التطبيقية الناجحة فى مجال انتاج الاعلاف الخضراء تحت الظروف البيئية الهامشية.

وفى هذا الإطار فقد أوضح محمود عيد، مدير مركز التنمية المستدامة بمطروح والتابع لمركز بحوث الصحراء بأن فريق العمل بالمركز قد توصل الى بعض الممارسات الجيدة لأقلمة نباتات البانيكم المعمر لتحمل الملوحة حتى 8000-10000 جزء فى المليون.

وقد تم تنفيذ 22 حقل إرشادى بمطروح بالإضافة إلى حقول إرشادية بسيوة فى حقول المزارعين والوصول الى نسبة عالية من التبنى لهذا المحصول.

كما أشار المهندس عبدالحميد اسرافيل، مدير وحدة المراعى بمركز التنمية المستدامة بمطروح والقائم على تنفيذ البرنامج إنه تم التوصل أيضاً إلى طريقة مثلى لإنتاج شتلات من البانيكم لتكون أمهات تساعد المزارعين على سهولة الإكثار المحلى بحقولهم والتوسع فى زراعة الأعلاف الخضراء.

ويأتي ذلك بهدف الاستغلال الامثل للمياه ذات الملوحة العالية والأراضى المتأثرة بالأملاح فى إنتاج العلف وتنمية الثروة الحيوانية، وهذا يطبق لأول مرة بمناطق المراعى المتدهورة فى محافظة مطروح.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة