السعودية تغادر الـ 10 الكبار في الاستثمار بسندات الخزانة الأمريكية

أظهرت بيانات نشرتها وزارة الخزانة الأمريكية أن السعودية خفضت استثماراتها في سندات الخزانة الامريكية في نوفمبر الماضي من 171.3 مليار دولار إلى 169.9 مليار، وخرجت بذلك من قائمة أكبر 10 مستثمرين في السندات الأمريكية.

وتعتبر سندات الخزانة وسيلة لجمع الأموال من الدول والمؤسسات، لتسددها الحكومة الأمريكية عند حلول ميعاد استحقاقها الذي يختلف حسب أجل السند.

وتتمتع السندات الأمريكية بالجاذبية لانخفاض مستوى مخاطرة عدم سدادها، وهو ما يفسر انخفاض الفائدة عليها، وإن كان البنك المركزي الأمريكي ينفذ منذ فترة خطة لرفع أسعار الفائدة.

كذلك قامت الصين وروسيا بتخفيض حيازاتهما من الدين الحكومي الأمريكي.

وأشارت البيانات إلى أن حيازات الصين من سندات الخزانة الأمريكية بلغت في نوفمبر الماضي 1.21 تريليون دولار، انخفاضا من 1.138 تريليون في أكتوبر الماضي.

ورغم ذلك لا تزال الصين تعد أكبر حائز لأذون وسندات الخزانة الأمريكية خارج الولايات المتحدة، تليها اليابان في المركز الثاني بـ1036.6 مليار دولار.

وإلى جانب الصين قلصت روسيا استثماراتها في هذه السندات في نوفمبر الماضي بواقع 1.8 مليار دولار إلى 12.8 مليار دولار.

ويأتي ذلك في إطار خطة تهدف للابتعاد عن الدولار في ظل سياسة العقوبات التي تتبعها واشنطن ضد موسكو، التي خفضت خلال شهري أبريل ومايو الماضيين حيازاتها من هذه السندات من 96 مليار دولار إلى 15 مليارًا.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة