السودان تلوّح بورقة ملكية “بني شنقول” لردع اثيوبيا في أزمة سد النهضة

لوّحت السودان بورقة خطيرة لإلزام اثيوبيا باحترام اتفاقات نهر النيل السابقة، والتي تتنصل منها اديس ابابا في الوقت الراهن.

حيث اعتبرت وزارة الخارجية السودانية، في بيان صحفي، أن تنصل إثيوبيا من الاتفاقيات السابقة يعني المساس بسيادتها على إقليم بني شنقول المبني عليه سد النهضة،  والذي انتقل إليها من السودان بموجب بعض من هذه الاتفاقيات.

وأضافت الخارجية السودانية، أن محاولات إثيوبيا التنصل من الاتفاقيات الدولية من خلال تعبئة الرأي العام الداخلي ضدها، إجراء يسمم مناخ العلاقات الدولية.

وذكر بيان للوزارة أن ادعاء إثيوبيا بأن الاتفاقيات المعنية “إرث استعماري” لا يعتد به، هو مغالطة للوقائع التاريخية، مشيرا إلى أن إثيوبيا كانت دولة مستقلة وقت إبرام هذه الاتفاقيات.

وحذرت الخارجية السودانية من أن الاستمرار في عرقلة التفاوض لفرض سياسات الأمر الواقع لا يخدم حسن الجوار وأمن الإقليم.

ودعت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي القادة الأفارقة للضغط على إثيوبيا من أجل الوصول لاتفاق ملزم بشأن سد النهضة.

وقالت المهدي إن بلادها طالبت بتوسعة الوساطة بشأن أزمة سد النهضة “لحرصنا على مفاوضات منتجة” بين الأطراف الثلاثة.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة