الشعب اليونانى يقول “لا” لخطة التقشف الأوروبية

GREEK32

أعلن سيغمار غابرييل ،وزير الاقتصاد الألماني، اليوم الأحد، أنه “يصعب تصور” إجراء مفاوضات جديدة بين الأوروبيين وأثينا بعد رفض غالبية اليونانيين خطة الدائنين بحسب نتائج الاستفتاء، معتبرا أن رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس “قطع آخر الجسور” مع أوروبا.

وأكد غابرييل وهو أيضا نائب المستشارة في حكومة إنجيلا ميركل في مقابلة صحفية تنشر الاثنين أن تسيبراس “قطع آخر الجسور” بين بلاده وأوروبا، وقال “بعد رفض قواعد اللعبة في منطقة اليورو، الأمر الذي تم التعبير عنه عبر التصويت بـ (لا)، يصعب تصور إجراء مفاوضات حول برامج مساعدة تقدر بالمليارات”.

وقبل ذلك، أعلنت الحكومة اليونانية الأحد أنها ستكثف جهودها اعتبارا من هذا المساء للتوصل إلى اتفاق مع الجهات الدائنة بعد الاستفتاء الذي جرى الأحد حول خطة المساعدة الجديدة والذي أظهر تقدم رافضيها بعد فرز أكثر من ثلث الأصوات.

ويبدو أن الحكومة اليونانية كانت تعتبر النتائج شبه محسومة لصالح رافضي الخطة، إذ قال المتحدث باسم الحكومة غابرييل ساكيلاريدس للتلفزيون اليوناني إن “المبادرات ستتكثف اعتبارا من هذا المساء (الأحد) من أجل التوصل إلى اتفاق”. وأضاف أن البنك المركزي سيوجه طلبا للبنك المركزي الاوروبي يطلب فيه ضخ أموال بشكل طارىء للمصارف اليونانية.

CNA– الخدمة الإخبارية

موضوعات ذات صلة