“الشفافية العالمية” تؤكد: تحسن ترتيب مصر بمؤشر مكافحة الفساد

كشف تقرير لمنظمة الشفافية العالمية، اليوم الأربعاء، عن تحسن ترتيب مصر في مؤشر مدركات الفساد لعام 2018، بنحو 12 مركزا، لتحتل الترتيب الـ 105 بين 180 دولة مقابل الترتيب الـ 117 في عام 2017.

وحصلت مصر على 35 درجة هذا العام في تصنيف المؤشر التي يتم بناءً عليه ترتيب الدول، وذلك مقابل 32 درجة في تصنيف العام الماضي بتحسن 3 درجات.

وكلما اقتربت درجة الدولة على المؤشر، الذي يقيس مستويات النزاهة سنويا في مختلف دول العالم، من صفر كلما دل ذلك على أن هذه الدولة أكثر فساداً، وكلما اقتربت من 100 كلما عكس ذلك زيادة نزاهتها.

وطبقًا للتقرير فقد  كانت مصر ضمن بلدين أحرزتا تقدما في المؤشر هذا العام ضمن بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إلى جانب المغرب الذي ارتفعت درجته إلى 43 مقابل 40 في العام الماضي، ليحتل المركز الـ 73.

وذكرت المنظمة في تقريرها، أن هيئة الرقابة الإدارية في مصر تشكل الجهة الأساسية المكلفة بالتحقيق في قضايا الفساد، وتعمل على إرجاع بعض أملاك الدولة المسروقة، واعتماد استراتيجية الفساد لأربع سنوات.

وتعمل مصر حاليًا على مكافحة الفساد الإداري والمالي، فخلال العام الماضي استطاعت هيئة الرقابة الإدارية من ضبط عشرات من قضايا الفساد لمسئولين وموظفين حكوميين.

وكان ترتيب مصر بالمؤشر تراجع في عام 2017 بحوالي 9 مراكز، حيث كانت تحتل المركز الـ 108 من أصل 176 دولار في عام 2016 وذلك بـ 34 درجة.

وأشارت المنظمة إلى أن دول مثل سوريا وليبيا واليمن والعراق شهدت تراجعا في المؤشر، حيث تعاني هذه الدول من تحديات بسبب عدم الاستقرار وانتشار الإرهاب والحروب والنزاعات، وتندرج سوريا واليمن ضمن البلدان الخمسة الأدنى مرتبة في المؤشر على الصعيد العالمي.

وسجل اليمن وسوريا أشد انخفاض في المؤشر خلال السنوات القليلة الماضية، حيث تراجع اليمن بخمس درجات على امتداد السنوات الأربع الماضية، إذ انتقل من 19 درجة سنة 2014 إلى 14 درجة سنة 2018، كما تراجعت سوريا بـ 13 درجة خلال السنوات الست الماضية، حيث انتقلت من 26 درجة سنة 2012 إلى 13 درجة سنة 2018.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة