الصين تدق مسمارًا في نعش الدولار وترفع حجم مدفوعاتها باليوان إلى 37%

نشرت صحيفة “إكسبرت أونلاين”، مقالًا أكدت فيه أن الصين أصبحت تنتهج سياسة التخلي عن الدولار دون ضجيج، كاشفة أن السلطات الصينية رفعت حجم مدفوعاتها باليوان من إجمالي عمليات الصرف الأجنبي إلى 37%.

وجاء في المقال الذى كتبه إيغور نيديلكين: يفقد الدولار الأمريكي موقعه على المسرح العالمي، ويحدث ذلك بسرعة، إلى درجة أن العديد من الخبراء وممثلي أكبر البنوك الاستثمارية بدأوا في دق ناقوس الخطر.

وطبقًا للمقال فقد أصدر خبراء Goldman Sachs تحذيرا من أن السياسة النقدية والمالية الأمريكية، التي تشبه “رمي الأموال من مروحية”، تقوض بشكل كبير الثقة بالدولار. بل، وظهرت، لأول مرة، مخاوف حقيقية حول مستقبل الدولار كعملة احتياطية.

ولفت إلى أنه من الواضح أن الصين لن يفوتها استغلال هذا الوضع. فربما لا تكون هناك لحظة أفضل لضرب سلاح المنافس الجيوسياسي الأهم، أي الدولار.

وفي الواقع، يبدو أن سلطات الصين تخوض عمليا حربا شرسة مع الولايات المتحدة على جبهة العملة، إنما تفعل ذلك بهدوء، دون لفت الانتباه.

وهكذا، فوفقا للإدارة الحكومية للعملات الأجنبية في جمهورية الصين الشعبية، زادت النسبة المئوية للمدفوعات والإيصالات المقومة باليوان، في إجمالي معاملات الصرف الأجنبي التي أجرتها البنوك لعملائها على مدى عامين، من 19 إلى 37 %.

ويقدر خبراء بلومبرج بدورهم أن استخدام الدولار من قبل الشركات الصينية في المعاملات عبر الحدود انخفض، خلال هذه الفترة من 70 إلى 56%.

بالطبع، يمكن لهذه التغييرات أن تعكس فقط رغبة الشركات في تقليل مخاطر العملة، ومع ذلك فهي في الواقع أشبه بالتخلي المنظم عن العملة الأمريكية.

وبحسب المقال فقد كانت روسيا أول من حارب الدولار، حيث باعت جميع سندات الخزانة الأمريكية تقريبا من احتياطاتها. وعلى الرغم من أن اقتصاد بلدنا لا يمكن مقارنته بحجم الاقتصادين، الأمريكي أو الصيني، فهناك فوائد معينة من هذا الإجراء:

فأولاً، أتاح التخلص من الدولار تجريد الولايات المتحدة من سلاح الدولار في سياسة العقوبات التي تمارسها.

وثانيا، قام بنك روسيا بتحويل جزء كبير من احتياطاته إلى الذهب واليورو واليوان.

CNA– الخدمة الاخبارية،، وكالات

موضوعات ذات صلة