“القلعة” : انخفاض أسعار النفط يعزز أعمال الشركة بمصر

شركة القلعة

قالت شركة “القلعة” للاستشارات المالية، فى بيان لها اليوم الخميس، إن انخفاض أسعار النفط ما بين 40 و 65 دولار للبرميل كان له أثر إيجابي على أنشطة الشركة وقطاعاتها.

وذكرت الشركة  أنه بالنسبة لقطاع الطاقة فإن الشركة المصرية للتكرير، ترتبط أرباحها التشغيلية قبل خصم الفوائد والضرائب والهالك (EBITDA) بفارق السعر بين المازوت وكل من الديزل ووقود النفاثات وكان هذا الفرق يبلغ 200 دولارا عند البدء في المشروع وأصبح يبلغ اليوم 300 – 250 دولار ، بعدما كان قد بلغ 350 -300 دولار وتبلغ الأرباح التشغيلية (EBITDA) المتوقعة في العام الأول من التشغيل نحو 700 مليون دولار بعد اكتمال المشروع في 2017.

وعن شركة طاقة عربية، أوضح البيان أنه بعد بلوغ سعر المازوت 8 دولار للمليون وحدة حرارية انخفض سعر الغاز الطبيعي المسال لنفس السعر بما يجعل إنشاء محطات كبيرة لتوليد الكهرباء من الغاز المستورد وبيعه بسعر 11 سنت للكيلو وات ساعة وهو سعر منافس.

وكذلك شركة توازن، إلى أن تشكل المخلفات الصلبة بديلا للمازوت والغاز الطبيعي لشركات الأسمنت، وتمثل أسعار الفحم سقفا لأسعار المخلفات الصلبة مما لن يمكن الشركة من رفع أسعار المخلفات ولكن ستستمر في التمتع بهوامش الربح المجزية الحالية، مؤكدة أن انخفاض الأسعار سيؤثر سلبا على هذا النشاط فى حالة خروجها من انتاج البترول بالكامل قبل انهياره.

وقالت بالنسبة لقطاع الطاقة ، فقد استفادة قطاع الطاقة من انخفاض الأسعار حيث أن “الشركة المصرية للتكرير” ترتبط أرباحها بفرق السعر بين المازوت وكل من الديزل ووقود النفاثات ويبغ هذا الفرق حالياُ 250 إلى 300 دولار مقابل 200 دولار عند بدء المشروع كما انه من المتوقع تحقيق أرباح بقيمة 700 مليون دولار بعد إكتمال المشروع في 2017.

أما عن قطاع الأسمنت، أشارت الشركة إلى أنها تستثمر في قطاع الأسمنت في مصر والسودان والجزائر، ومن المتوقع توافر المازوت في ظل انخفاض أسعار البترول لتمكن الحكومة من استيراد المزيد من المازوت والغاز الطبيعي المسال بالإضافة إلى ان التحول لاستخدام الفحم سيحافظ على هامش الربح أو زيادته مع الحفاظ على معدلات إنتاج الأسمنت الحالية.

وتوقعت الشركة فى البيان وصول إنتاج شركة “أسيك” أسمنت المنيا إلى حوالي مليون و800 ألف طن في 2014 بينما تتوقع أن يبلغ إنتاج شركة مصر قنا حوالي 2 مليون طن. أما عن السودان فأن انخفاض أسعار النفط له تأثير شديد الإيجابية على الإنتاج حيث سيبلغ نحو 400 ألف طن هذا العام.

وقالت الشركة أنه عند مستويات أسعار المازوت الحالية البالغة 290 دولارللطن سنتمكن من إستيراد وقود أرخص من المتوافر في السودان حاليا وزيادة الإنتاج وزيادة الأرباح ،بينما لم يوثر أسعار النفط على أنشطة الشركة بالجزائر.

وأوضحت أنه بالنسبة لقطاع النقل واللوجستيات، نشاط الشركة في النقل النهري، قالت الشركة أن إرتفاع اسعار الديزل المحلي إلى 2.5 جنيه للتر سيكون صحيًا للغايه بالرغم من كونه أقل من السعر العالمي الحالي بنحو 65 %. وبالنسبة لنشاط السكك الحديدية فقالت الشركة أنه من المتوقع أن ينعكس إنخفاض التكاليف أسعار الخدمة محققا وفرا للمستهلكين مع حفاظنا على هوامش الربح المحققة.

CNA – خاص

موضوعات ذات صلة