“الكويت الوطنى”: عودة إمدادات النفط الليبية السبب فى تراجع الأسعار

النفط

أفاد بنك الكويت الوطني ،اليوم، أن أسعار النفط والخام واصلت هبوطها في نوفمبر الماضي إلى أدنى مستوياتها منذ أربع سنوات ونصف ليتراجع كل من سعر مزيج برنت وغرب تكساس المتوسط بواقع 38 %منذ بلوغهما اعلى مستوياتهما في منتصف شهر يونيو الماضي.

وعزا البنك فى تقريره الشهري عن أسواق الطاقة العالمية السبب الرئيسي في التراجع الهائل في اسعار النفط منذ يونيو الماضي عندما تجاوز مزيج برنت 115 دولارا للبرميل الى ضعف الطلب العالمي وارتفاع عرض النفط فضلا عن صعود الدولار الأمريكي.

وأشار إلى أن عودة إمدادات النفط الليبية الكبيرة بعد غياب دام عاما وارتفاع إنتاج النفط الخفيف أديا إلى وفرة في النفط الخام بالأسواق الدولية مما جعل الأسعار تقع تحت وطأة الضغط.

وأضاف البنك أن سعر مزيج برنت استقر عند 70.6 دولار للبرميل في حين تراجع سعر غرب تكساس المتوسط إلى 65.9 دولار للبرميل بنهاية شهر نوفمبر الماضي بينما هبط سعر خام التصدير الكويتي إلى 67.1 دولار للبرميل.

واوضح التقرير ان منظمة الدول المصدرة للبترول (اوبك) فاجأت الأسواق من خلال قرارها بالحفاظ على سقف إنتاجها وسط هبوط الأسعار لاسيما وان التوقعات ذهبت باتجاه خفض الإنتاج لدعم الأسعار كما فعلت في أواخر عام 2008 خلال الأزمة المالية.

وقال التقرير ان المنظمة اختارت الإبقاء على سقف معدل الإنتاج بنحو 30 مليون برميل في اليوم بينما كانت السعودية ودول الخليج غير راضية عن فكرة خفض الإنتاج من جانب واحد دون اتخاذ إجراء مماثل بخفض الإنتاج من الدول المنتجة للنفط من خارج المنظمة مثل روسيا والمكسيك والولايات المتحدة إذ إن إنتاج هذه الدول معا يقترب من 30 % من إنتاج النفط الخام.

خاص – CNA

موضوعات ذات صلة