“المالية” تستمر فى تنفيذ منظومة الكروت الذكية للمنتجات البترولية

OIL333

أكد د. عمرو بدوي ،مساعد اول وزير المالية للتطوير المؤسسي، أن قرار مجلس الوزراء الخاص باستمرار تنفيذ مشروع اصدار كروت ذكية لجميع مركبات النقل في الجمهورية ما زال ساريا  حيث طلب المجلس اصدار كروت ايضا لجميع الجهات غير المميكنة حاليا مثل مراكب الصيد والمخابز  وقمائن الطوب وغير ذلك من جهات تستخدم المنتجات البترولية المدعمة.

وقال د.بدوي ان الشركة المنفذة للمشروع انتهت من اصدار جميع الكروت الخاصة بالمركبات المسجلة بإدارات المرور سواء العاملة بالبنزين او بالسولار، حيث تتواجد تلك الكروت الذكية الان في ادارات المرور المسجلة بها هذه المركبات، داعيا كل من لم يتسلم الكارت الخاص به لسرعة التوجه الي ادارة المرور التابعة لها مركبته لتسلم الكارت الخاص به كما يمكن طلب تسلمها في مكان العمل او المنزل من خلال اخطار ادارة المشروع عبر الموقع الالكتروني المخصص لذلك وعنوانه www.esp.gov.eg او عبر خط التليفون الساخن والمخصص له رقمي  16980 و 16983.

وأشار مساعد اول وزير المالية إلي ان ادارة مشروع الكروت الذكية لتوزيع المنتجات البترولية تعكف حاليا علي جمع بيانات مركبات التوك توك تمهيدا لإصدار كروت خاصة لها ، لافتا الي اصدار اللجنة العليا للمشروع تعليمات لشركات توزيع وتسويق المنتجات البترولية باستخدام كارت محطة الوقود في اثبات عمليات تزود التوك توك بالوقود حاليا حتي يتم اصدار وتسليم الكروت الخاصة بها.

وحول المعدات الزراعية كشف د.بدوي عن دراسة اللجنة العليا اصدار كارت الفلاح  لتقديم الدولة من خلاله جميع صور الدعم للمزارعين حيث ندرس دفع بدل نقدي لكل فدان زراعي طبقا للحيازة المسجلة بالجمعيات الزراعية علي ان يراعي في تحديد قيمة هذا البدل الكمية المستخدمة من السولار بماكينات الزراعة والري.

وأضاف ان اللجنة العليا المشرفة علي المشروع حصلت علي جميع بيانات مراكب الصيد المسجلة بالجمهورية من وزارتي التموين والنقل وجار حاليا اصدار كروت خاصة بها للتزود بالوقود ، حيث تم بالفعل اصدار كروت لكل المراكب المسجلة بموانئ البحر الاحمر مثل السويس والاتكة وجار اصدار كروت للمراكب المسجلة بالموانئ الاخري.

وحول تطورات اداء منظومة توزيع المنتجات البترولية الكترونيا اكد ان المنظومة تتحكم حاليا في جميع عمليات نقل كل انواع الوقود من بنزين وسولار ومازوت من مستودعات تخزينها الي محطات الوقود وأيضا لكبار عملاء قطاع البترول من المصانع والمستشفيات وهو ما اسهم في الحد بصورة كبيرة من عمليات التهريب والتجارة غير المشروعة للمنتجات البترولية المدعمة والتي كانت تستنزف جزءا كبيرا من دعم الدولة لهذه السلع الاستراتيجية، مؤكدا علي استكمال المنظومة بشكل كامل كي تمتد الي اثبات عمليات التزود بالوقود من المحطات خلال الفترة المقبلة.

من جانبه أكد خالد عبد الغني مدير مشروع إصدار الكروت الذكية لتوزيع المنتجات البترولية ان جميع محطات الوقود بالجمهورية اصبحت جاهزة للعمل بالمرحلة الثانية للمنظومة الخاصة بإثبات عمليات صرف الوقود للمركبات الكترونيا عبر الكارت الذكي الخاص بكل مركبة مسجلة بإدارات المرور حيث تم علي مدي الشهور الماضية تدريب كل العاملين بالمحطات علي استخدام الكروت واثبات عمليات البيع سواء من خلال الكروت التي تسلمها المواطنين بالفعل او من خلال كارت المحطة حتي لا تحدث اية مشكلات عند الزام الجميع باستخدام الكارت الخاص بكل منهم.

وكشف عن الانتهاء من ميكنة منظومة توزيع المازوت بالكامل حيث تعمل جميع قمائن انتاج الطوب بالجمهورية من خلال المنظومة المميكنة والذي اصبح الزاما علي جميع الجهات التي تستخدم المازوت من اغسطس الماضي.

وحول اداء المنظومة الالكترونية لمراقبة توزيع وتداول المنتجات البترولية اكد ان النتائج مشجعة حيث تمكنت الدولة من تحجيم وتقليل عمليات التهريب للمنتجات البترولية بصورة واضحة، كما تمكنت من التحكم والسيطرة علي عمليات التوزيع والتدخل لإعادة توزيع الكميات المنتجة لتلبية أي زيادة طارئة في الطلب علي المنتجات البترولية ومنع حدوث اية اختناقات في عمليات التوزيع مما عاد بالفائدة علي المواطنين في صورة توافر المنتجات البترولية لجميع القطاعات كالكهرباء والمركبات والزراعة والصناعة.

وقال ان المنظومة الجديدة اثمرت ايضا من خلال الحد من التهريب في تخفيض اجمالي الكميات المستخدمة من المنتجات البترولية بوجه عام خلال العام المالي الماضي دون التأثير علي حصة المواطن المعتادة وبالتالي نجحنا في تقليل كميات البترول المستوردة وبالتالي التمويل المطلوب من الخزانة العامة لذلك مما عاد بالايجاب علي موازنة الدولة وتخفيض العجز المتوقع.

CNA– جوا المصرى

موضوعات ذات صلة