“المركزى” يواجه أباطرة السوق السوداء للعملة بإجراءات مشددة

TAREK AMER
طارق عامر ،محافظ البنك المركزى

يستعد البنك المركزى لمواجهة أباطرة السوق السوداء بمزيد من الاجراءات التى من شأنها وقف مهازل ارتفاع سعر الدولار بشكل مبالغ فيه بالسوق الموازية،ويأتى على رأس هذه الإجراءات التحرك بقوة نحو إغلاق مزيد من شركات الصرافة المخالفة والتى تتلاعب بسعر الدولار، إلى جانب دراسة تعديل القانون بما يسمح بعقوبة الحبس بجانب شطب الشركات فى قضايا المضاربة على الدولار.

لا يتوقف الأمر عند هذا الحد ، بل إن مصدرًا مصرفيًا أكد أن البنك المركزى يعد فى الوقت الراهن لمفاجأة من العيار الثقيل ستربك المضاربين على الدولار، قائلًا :” هناك أيادى مغرضة وأحد رجال الأعمال الذى يحارب الدولة من أجل الحصول على مكاسب شخصية يحاول أن يتلاعب بأسعار الصرف من خلال وسائل إعلام يمتكلها وشركات استثمارات مالية تخرج بتقارير تزعم ضرورة رفع سعر الدولار أمام الجنيه بشكل أكبر”.

وأضاف المصدر أنه ضمن إجراءات البنك المركزى المنتظرة لمواجهة السوق السوداء طرح عطاء دولارى ضخم ،من شأنه تهدئة السوق.

وقال جمال نجم ،نائب محافظ البنك المركزي ، إن البنك المركزى قرر شطب تراخيص 9 شركات صرافة شطبا نهائيا من السوق المصرية بسبب ثبوت تلاعبها بسوق الصرف والمضاربة على الدولار بالسوق الموازية.

والشركات التى قرر البنك المركزى شطبها  هى “النوران” ،”فاروس”،”جنرال” ” التوحيد” ، “ابيكو” ، “الخليج” ،و”ميدل أيست”، “الصعيدى”،و “النيل للصرافة”.

وأوضح نائب محافظ البنك المركزى، في تصريحات صحفية، أن قرار الشطب جاء بعد قيام تلك الشركات بتكرار ممارساتها الخاطئة والمخلة بسوق الصرف، والتي أدت إلى الإضرار بالاقتصاد الوطني وإحداث حالة من الارتباك داخل القطاعات الاقتصادية.

فى سياق متصل قال مصدر بوزارة التعاون الدولى إن الحكومة تتلقى مليار دولار من البنك الدولى خلال أيام،لافتًا إلى أن هذه القيمة عبارة عن الشريحة الأولى من القرض الذى تم توقيعه قبل أشهر مع البنك بقيمة 3 مليارات دولار.

وأشار المصدر إلى أن قيمة المليار دولار ستضخ للبنك المركزى لتدعيم قدرته على الوفاء بالتزامات السوق،والحفاظ على استقرار سعر الصرف،ودعم الاحتياطى النقدى.

وكان طارق عامر، محافظ البنك المركزى، قد أكد أنه لا توجد أية نية أو اتجاه لخفض جديد فى قيمة العملة المحلية “الجنيه”.

وأوضح أن ما يتردد بالسوق بشأن اتجاه المركزى لخفض جديد فى قيمة الجنيه أو اتفاقه مع أية جهات خارجية فى هذا الشأن عار تماما من الصحة.

CNA– أحمد زغلول

موضوعات ذات صلة