“المركزي المصري” يستضيف مناقشات لتطوير نظم الدفع في إفريقيا

طارق عامر، محافظ البنك المركزي المصري

يستعد البنك المركزي المصري لاستضافة ورشتى عمل حول “إطار عمل تكامل نظم الدفع في إفريقيا والاستراتيجية الإقليمية للمدفوعات عن طريق التليفون المحمول”، بالقاهرة خلال الفترة 18-20 أبريل 2019.

ويأتي ذلك في إطار رئاسة البنك المركزي المصري لجمعية البنوك الافريقية، وحرصه على تطوير نظام المدفوعات محليًا وإفريقيًا.

وترأس طارق عامر محافظ البنك المركزى والرئيس الحالي لجمعية البنوك المركزية الإفريقية في الأيام القليلة الماضية اجتماع مكتب محافظى الجمعية بالعاصمة السنغالية داكار، بحضور محافظي البنوك المركزية الـ 12 الأعضاء بمكتب الجمعية، ومفوض الشئون الاقتصادية بمفوضية الاتحاد الإفريقى، إضافة إلى الخبراء ممثلي البنوك المركزية والسكرتير التنفيذى للجمعية.

ورحب طارق عامر في كلمتة في الجلسة الافتتاحية للاجتماع بمحافظي البنوك المركزية الأعضاء بمكتب الجمعية، مشيدا بالمجهودات المبذولة من قبل فريق العمل بالبنك المركزى المصرى المعنى بالملف الإفريقى بالتعاون مع سكرتارية الجمعية وكافة البنوك المركزية الأعضاء  في متابعة تنفيذ قرارات مجلس المحافظين الأخير الذى عقد بمدينة شرم الشيخ في أغسطس 2018. ويذكر ان هذه هي المرة الاولى التي يترأس فيها البنك المركزي المصري اجتماعات مكتب جمعية البنوك المركزية منذ انشائها .

ودعا عامر في كلمته الحكومات الافريقية الى تعزيز استقلالية البنوك المركزية  وافساح المجال لها لادارة  سياستها النقدية بحرية ودون تدخل بما يحقق الاستقرار النقدي والانضباط المالي، مؤكدا على ان هذه هي خطوة البداية الفعلية في طريق الوفاء بمعايير التقارب الاقتصادي و تحقيق الوحدة النقدية وانشاْ البنك المركزي الافريقي.

وحذر محافظ البنك المركزي المصري من التداعيات الخطيرة لارتفاع الديون الحكومية وتفاقم عجز الموازنات العامة على الاستقرار النقدي والمالي بالدول الافريقية، وما صاحب هذا من تضخم فاتورة الواردات وتدني حصيلة الصادرات نتيجة لتزايد حدة النزعة الحمائية والحرب التجارية بين بعض القوى العالمية الكبرى.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة