المركزي المصري يواصل تكديس الذهب في خزائنه دعمًا للاحتياطي رغم تأثيرات كورونا

واصل البنك المركزي المصري تعزيز احتياطي الذهب المدرج في خزائنه بكميات جديدة، رغم حالة الارتباك الاقتصادي التي فرضها انتشار فيروس كورونا عالميًا.

وقال مسئول بالبنك لموقع كاش نيوز أن احتياطي الذهب في خزائن البنك المركزي ارتفع بنهاية ابريل الماضي إلى 79.587 طن، مقابل 79.541 طن في نهاية مارس، وارتفاعًا من 79.3102 طن في نهاية ديسمبر 2019.

وأوضح المسئول أن القيمة الاجمالية لاحتياطي الذهب سجلت 4.358 مليار دولارًا بنهاية ابريل مقابل 4.138 مليار دولارًا بنهاية مارس بزيادة مقدارها 220 مليون دولارًا.

يذكر أن البنك المركزي بإداراته الحالية نجحت في الصعود باحتياطي الذهب من 75 طنًا إلى المستويات الحالية في نحو 3 أعوام وبزيادة تربو على 4.5 طنًا، بعد أن ظل لسنوات طويلة جامد عند مستوى 75 طنًا.

وأعلن البنك المركزي أمس عن انخفاض الاحتياطي النقدي للبلاد بسبب الضغوط الناتجة عن إغلاق الاقتصاد، وحرصه على الوفاء بالالتزامات الخارجية، حيث انخفض إلى مستوى 37 مليار دولارًا.

ويقوم البنك المركزي بشراء  كميات من ذهب منجم السكري عالي النقاء بالجنيه المصري، وذلك لتدبير احتياجات شركة سنتامين بالعملة المحلية.

وثمة اتجاه عالمي لدى البنوك المركزية لتعزيز احتياطيات الذهب لديها، رغبة في تنويع أصول الاحتياطيات الرسمية، كما يعد الذهب الملاذ الآمن في أوقات الأزمات بالنسبة للمستثمرين والمؤسسات.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة